وزيرة الصحة: الوضع الوبائي في الخليل "خرج عن السيطرة".. ولا أعتقد أن 5 أيام إغلاق كافية

السبت 04 يوليو 2020 11:47 م / بتوقيت القدس +2GMT
وزيرة الصحة: الوضع الوبائي في الخليل "خرج عن السيطرة".. ولا أعتقد أن 5 أيام إغلاق كافية


رام الله / سما /

أكدت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، مساء اليوم السبت، أن الوضع الوبائي في الخليل "خرج عن السيطرة".

واضافت الكيلة في لقاء عبر تلفزيون فلسطين، أن محافظة الخليل ارتفع عدد الإصابات فيها بشكل كبير حيث سجلت خلال يوم السبت فقط 173 إصابة، نظرًا لكثرة عدد المخالطين، مشيرة إلى أن الوباء أصبح منتشرًا بشكل مجتمعي.

وتابعت: "لا أعتقد أن 5 أيام إغلاق كافية، وسنرفع توصية بالتمديد؛ لأن الحالة الوبائية تستوجب ذلك".

وأشارت الوزيرة الكيلة إلى أنها ستذهب مع وفد وزاري يوم الأحد إلى محافظة الخليل، للاطلاع على الوضع الوبائي، وتقديم تقرير شامل لمجلس الوزراء صباح يوم الاثنين.

وبخصوص قدرة مستشفى دورا الحكومي بالخليل على كثرة الحالات المصابة بفيروس كورونا، قالت الكيلة إنه خلال 4 أيام تم وضع 120 سريرا للحالات الخطيرة، بالإضافة إلى 20 غرفة إنعاش.

أما مستشفى عالية، أوضحت "يوجد 350 سريرًا، وأخذنا 100 سرير لعلاج مرضى كورونا الذين يحتاجون إلى العلاج، ولا نستطيع أن تبقى محافظة الخليل دون وجود مستشفى حكومي يستقبلهم".

وشددت الكيلة على ضرورة أن يتم تكثيف لحملات التوعية من قبل التنظيمات الفلسطينية، والعشائر، وكوادر وزارة الصحة، بالإضافة إلى الشيوخ في دور العبادة.

وتابعت، "على المواطن أن يعي ذلك، هذه القضية تقع على المواطن، الأماكن التي التزمت بالقرارات خالية من الفيروس، عكس التي التزمت.

وحول كثرة عدد حالات الوفاة خلال الأيام الماضية ووصولها إلى 16 وفاة، بينت الكيلة، أنه يوجد ثلاث حالات حاليًا على الأجهزة الاصطناعية (2 في دورا، و1 في هوغو تشافيز)، مشيرة إلى أن جميع من توفوا هم من فئة كبار السن.

وأشارت إلى أن موجة كورونا الثانية تختلف عن الأولى، منوهة إلى وجود من 20 – 30% من المصابين جميعهم من كبار السن (60 سنة فما فوق)، و "أن هذه الفئة لا تحتمل كورونا ونناشد بالابتعاد عنهم، نظرا لضعف الجهاز المناعي".

وبخصوص عدد أجهزة التنفس الاصطناعي، بيت وزيرة الصحة الفلسطينية وجود 350 جهاز في فلسطين، منهم 150 متوفر، محذرة من أن هذا العدد غير مطمئن ونحتاج لعدد أكبر نظرًا لكثرة الحالات المصابة.

وأشارت الكيلة إلى أنه يتم إجراء 10 آلاف فحص كورونا يوميًا، مبينة أن 12 ألف فحص ستخرج نتائجها خلال 36 ساعة.

و أعلنت الكيلة، أنه "نظرًا لخطورة الوضع الوبائي قد نطلب مستشفى ميداني من إحدى الدول الشقيقة، وإن احتاج الأمر سيتم تحويل المستشفيات العامة والخاصة، وحتى الفنادق إلى مستشفيات لعلاج كورونا".

واوضحت أن عدد الإصابات في صفوف الكادر الطبي منذ وصول الفيروس إلى فلسطين بلغت 50 إصابة.

ونوهت إلى أن الوزارة تقوم بسحب 10 آلاف عينة يومياً لمشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، ولكن قدرتنا للفحص 5 آلاف عينة خلال 24 ساعة ولذلك تتأخر بعض النتائج بالظهور.