فلسطين وهنغاريا تبحثان آفاق التعاون في المجال السياحي

السبت 04 يوليو 2020 06:04 م / بتوقيت القدس +2GMT
فلسطين وهنغاريا تبحثان آفاق التعاون في المجال السياحي


رام الله / سما /

 بحثت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، والسفير الهنغاري لدى دولة فلسطين تشابا رادا، آفاق التعاون الثنائي في المجال السياحي.

وتحدثت الوزيرة معايعة مع السفير الضيف خلال اللقاء الذي جمعهما اليوم السبت، في مقر الوزارة في بيت لحم، عن صورة آخر التطورات السياسية التي تمر بها المنطقة بشكل عام والقضية الفلسطينية بشكل خاص، في ظل امعان حكومة الاحتلال الإسرائيلي للمضي قدما بسياسة ضم الأراض الفلسطينية، مما يشكل خطرا حقيقيا على حل الدولتين، علاوة على ما تتعرض له المواقع الأثرية والتراثية الفلسطينية من اعتداءات مستمرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

واكدت أن الحكومة الفلسطينية تولي للقطاع السياحي الفلسطيني الأولوية اللازمة، والذي كان أول من تضرر نتيجة هذه الجائحة وسيكون آخر القطاعات تعافيا، مما اوجد تحديات يجب تجاوزها من خلال التعاون والشراكة بين الجميع.

واوضحت معايعة ان هناك عمل كبير تقوم به الحكومة ووزارة السياحة والآثار لمواجهة الأزمة، من خلال إعداد الخطط والبرامج على عدة اصعدة، والتحضير للمرحلة القادمة لنكون جاهزين ومستعدين للبدء بالعمل عندما تسمح الظروف لإعادة دوران عجلة السياحة من جديد، هذه الخطط والبرامج منها ما هو مرتبط بالترويج السياحي الفلسطيني وتعزيز الثقة واعادة الربط مع وكالات السياحة العالمية، ومنها ما يعتمد على اعادة تأهيل وتطوير القطاع السياحي.

وتباحث الطرفان في سبل تنسيق الجهود لعمل تسويق سياحي مشترك فور الانتهاء من جائحة كورونا من اجل استقطاب وفود سياحية هنغارية جديدة الى فلسطين، بالإضافة لضرورة وضع خطط ترويجية سياحية عالمية مشتركة لاستفادة الطرفين من الخبرات المتراكمة.

وبدورة تحدث السفير رادا، عن أهمية العلاقات الثنائية بيت فلسطين وهنغاريا، مؤكدا تطلعه لمزيد من التعاون في المجال السياحي، وخصوصا في ظل ما تمتلكه فلسطين من خبرات مهمة ونوعية في هذا المجال.