الجزائر تستعيد رفات 24 من شهدائها المحتجزين في فرنسا

الجمعة 03 يوليو 2020 07:12 م / بتوقيت القدس +2GMT
الجزائر تستعيد رفات 24 من شهدائها المحتجزين في فرنسا


الجزائر /سما/

استعادت السلطات الجزائرية أمس الخميس 24 رفات من أبطال المقاومة الشعبية من فرنسا، كانوا رهينة "متحف الإنسان" في باريس لمدة تزيد عن 170 عاما.

هذه الخطوة أعطت إحياء الذكرى الـ58 للاستقلال طعما خاصا، وشعورا أقرب للانتصار السياسي، بعد أن استطاعت الجزائر تفكيك إحدى الألغام، التي كانت لوقت قريب تشكل صداعا مزمنا في ملف الذاكرة المليء بالشواهد التاريخية عن جرائم "الاستعمار الفرنسي"، بحق الشعب الجزائري من 1932 إلى 1962.

وبينما يرى مؤرخون أن تسليم فرنسا "جماجم الشهداء" للجزائر قد يكون مجرد ذر الرماد في العيون، وتعمية عن الملفات الأخرى المسكوت عنها، يرى أخرون أن ذلك يحمل رمزية لم يسبق لها مثيل واعترافا معنويا من مستعمر الأمس، فيما تصفه الحقوقية فاطمة بن براهم بـ" أجمل هدية قدمتها السلطة لجيل اليوم".