ست نصائح لاستعادة اللياقة البدنية بعد الإنجاب بفضل الجري

السبت 27 يونيو 2020 02:09 م / بتوقيت القدس +2GMT
ست نصائح لاستعادة اللياقة البدنية بعد الإنجاب بفضل الجري


وكالات / سما /

نشرت صحيفة "أماندو" الإيطالية تقريرا قدمت فيه ست نصائح للأمهات اللاتي يسعين لاستعادة لياقتهن البدنية وقوامهن الرشيق بعد الولادة، وذلك من خلال جعل رياضة الجري ممتعة وتتناسب مع مسؤولياتهن وحالتهن البدنية بعد فترة الحمل.

 وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن وزن الأم بعد الولادة يزيد، وتتراكم الدهون حول منطقة البطن والخصر والأرداف، لذلك ينصح بممارسة الجري لأنه يعد الوسيلة المناسبة لاستعادة الرشاقة والمرونة وفقدان الوزن الزائد.

 وأوضحت الصحيفة أن رياضة الجري من بين الأنشطة الأكثر ملاءمة للأمهات، لأنه يمكن ممارستها بعيدا عن قيود الوقت، ودون الالتزام بالذهاب لصالة الألعاب الرياضية في أوقات معينة، ناهيك عن أنه يمكن ممارستها رفقة الأطفال.

1.   الجري بالتدرج

أوصت الصحيفة بعدم الضغط على الجسم في البداية، لأن فترة الحمل والولادة هي مرحلة طبيعية في عمر المرأة، وزيادة الوزن ليست ذنبا وجب التكفير عنه.

وبناء على ذلك، يجب أن تحدث عملية استعادة الرشاقة بالتدريج وليس خلال أيام معدودات.

في البداية، يمكن وضع أهداف بسيطة وسهلة التحقيق، مثل الركض لمدة 15 دقيقة فقط في الأيام الأولى، وأخذ استراحة بيوم أو يومين في حالة الشعور بالتعب.

2.   أحضري طفلك معك

أوردت الصحيفة أن مشاركة النشاط البدني مع الطفل ستكون تجربة ممتعة لكليكما. فالخروج للجري في حديقة أو منتزه في الهواء الطلق سوف يساعد الطفل على التعود على الأجواء خارج البيت، وربما يكتسب حب النشاط والحركة منذ نعومة أظافره. ومن أجل تسهيل الأمور، يمكن اصطحاب الطفل في عربة الأطفال.

3.   جربي الحذاء والملابس مسبقا

نبهت الصحيفة إلى أن الكثير من الأشياء قد تتغير في فترة الحمل، فربما ملابسك السابقة لم تعد تناسبك الآن بعد زيادة الوزن والتغيرات الكبيرة التي طرأت على الجسم.

وينطبق الأمر نفسه على الحذاء الذي قد يسبب لك ازعاجا كبيرا أثناء التمرين. لذلك يجب تجربتها في وقت سابق في المنزل والتأكد من أنها لا تزال مريحة وملائمة.

4.   تنويع التمارين

من أجل استعادة اللياقة البدنية بعد الولادة، لا يجب الشروع مباشرة في الركض المكثف، بل يمكن تقسيم وقت التمرين، والانطلاق مع الحركات الإحمائية أولا، ثم الركض الخفيف لمدة خمسة دقائق خلال الأيام الأولى، والمشي من حين لآخر والقيام بتمارين التنفس، وسيساعد هذا النظام جسمك على التأقلم مع نسق التمارين الذي ترغبين في اتباعه.

5.   احصلي على بعض الرفقة

أكدت الصحيفة على أهمية أن يرافقك شخص آخر في الجري، أو القيام بذلك مع مجموعة كاملة من الرفاق، ربما تكون الأمهات اللواتي تعرفت عليهن في فترة الحمل والولادة أفضل فرصة بالنسبة لك من أجل إيجاد من يؤنسك، خاصة أنهن مررن بنفس التجربة ويحتجن للرياضة.

6.   التسجيل في سباق

من بين الأفكار التي قد تحفز الأم وتشجعها على الالتزام بالتمارين، هي تسجيل اسمها للمشاركة في إحدى التظاهرات الرياضية في المدينة.

ولا يجب أن تكون هذه المشاركة ذات تنافسية عالية، بل مجرد نصف ماراتون، أو المشي لمسافة معينة، أو سباق دون فائزين، ولكن قبل ذلك، يجب أن تمنحي نفسك أربع أو خمس أشهر للتأقلم مع ممارسة الرياضة والتأكد من أن جسمك قد استعاد عافيته.