تقرير: "الليكود" يعرض على غانتس رئاسة الدولة والتنازل عن التناوب مع نتنياهو

الجمعة 26 يونيو 2020 04:18 م / بتوقيت القدس +2GMT
تقرير: "الليكود" يعرض على غانتس رئاسة الدولة والتنازل عن التناوب مع نتنياهو


القدس المحتلة / سما /

يتهرب حزب "الليكود" الإسرائيلي الحاكم، من منح حزب "كحول لفان" رئاسة الحكومة، كما ينص بند التناوب بينهما على المنصب، ضمن اتفاق تشكيل الحكومة.  

وتنافس "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو، و"كحول لفان" برئاسة بيني غانتس، في ثلاث معارك انتخابية، حتى وُصفا بـ "أشد الخصوم السياسيين" في إسرائيل. لكنها قررا تشكيل حكومة وحدة وطنية، نظرا لحالة الطوارئ التي تعيشها إسرائيل، في ظل أزمة كورونا. لكن مؤيدي رفضوا ذلك بشدة، بل وأطلقوا حملة احتجاجية ضدها، تخللها مسيرات ومظاهرات حاشدة. وينص الاتفاق على أن يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة ويستقيل منها لاحقا، ليُفسح المجال لغانتس ليكون رئيسا للحكومة. وفق ما اورده تلفزيون i24 الاسرائيلي.

وكتبت الصحافية سيما كدمون في صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن "الليكود" يتهرب من الالتزام بذلك ويتنكّر للاتفاق. وأوضحت الصحافية أن مسؤولين في "الليكود" قد أكدوا رفضهم الالتزام باتفاق التناوب غير المُلزم من الناحية القضائية، بحجة تراجع القوة السياسية لغانتس في الشارع الإسرائيلي، وهو تراجع جاء بعد تشكيله للحكومة مع نتنياهو. ويبلور "الليكود" طريقة "يتخلص بها من غانتس سياسيا، مع حفظ ماء وجهه"، تكمن في انتخابه رئيسا للبلاد. ولا يمتلك رئيس الدولة في نظام برلماني كإسرائيل، أي صلاحيات ملموسة. 

ونقلت كدمون عن مسؤولين في "الليكود" قولهم، إن غانتس سيكون مُخيّرا حينها، بين قبول منصب رئاسة الدولة، وبين الانسحاب من الحكومة وتفكيكها، وبالتالي التوجه لانتخابات مُبكّرة يكون بها الخاسر الأكبر، ويخوضها "الليكود" دون وجود منافس حقيقي له على رئاسة الحكومة.