النقب: هدم 3 منازل واندلاع مواجهات في قرية بئر الحمام

الأربعاء 24 يونيو 2020 10:38 ص / بتوقيت القدس +2GMT
النقب: هدم 3 منازل واندلاع مواجهات في قرية بئر الحمام


النقب/ سما/

داهمت قوات وآليات الهدم بحماية الشرطة، قرى الزرنوق وبئر الحمام والرويس مسلوبات الاعتراف في منطقة النقب، جنوب البلاد، صباح اليوم الأربعاء.

ووفقا للتفاصيل المتوفرة، فإن آليات الهدم أقدمت على هدم 3 منازل بقرية بئر الحمام، على أثره اندلعت مواجهات بين عناصر الشرطة والمواطنين.


وجاء على لسان رئيس اللجنة المحلية في بئر الحمام، حسين الرفايعة، أن "مواجهات واعتقالات وقعت خلال هدم منزل يعود ملكيته لعائلة الرفايعة في بئر الحمام".

وأضاف أنه "جرى تطويق القرية وإغلاقها من قبل قوات الشرطة، وهناك مواجهات واعتداء على النساء والأطفال والشبان".

وتابع "قوات الخراب أقدمت على هدم 3 منازل، وهذه عملية إجرامية وانتقامية من المواطنين في محاولة لكسر إرادتنا، لكننا إذ نؤكد أن هممنا مرفوعة وكل هذه المحاولات لن تثنينا عن مواقفنا تجاه أهلنا ووطننا".

وفي سياق ذا صلة، نظمت أول من أمس، الاثنين، مظاهرة غاضبة لأهالي النقب أمام المباني الحكومية في بئر السبع، ضد عمليات الهدم وأوامر الإخلاء والترحيل والاستيلاء على الأراضي وتحريشها، والممارسات العنصرية بحق المواطنين.

وتواصل السلطات الإسرائيلية مخططها هدم عشرات القرى العربية مسلوبة الاعتراف بالنقب، وتشريد سكانها، سعيا منها لمصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات آلاف الدونمات، وذلك ضمن مخطط تهويد النقب.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات سكنية بعضها مقام منذ مئات السنين. ولا تعترف المؤسسة الإسرائيلية بملكيتهم لأراضي تلك القرى والتجمعات، وترفض تزويدها بالخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء، وتحاول بكل الطرق والأساليب دفع العرب الفلسطينيين إلى اليأس والإحباط من أجل الاقتلاع والتهجير مثلما يحدث في قرى العراقيب والزرنوق (أبو قويدر) وأم الحيران.

هذا، وشهدت البلدات العربية في البلاد تصعيدا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية، وذلك بذريعة عدم الترخيص، كما حصل في بلدات الطيرة وعين ماهل ويافا وشفاعمرو وكفر قاسم وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة واللد وبلدات عربية أخرى في منطقة النقب، جنوبي البلاد، وغيرها.

عن 48