نتنياهو الابن : ياسر عرفات أنقذنا !

الأحد 07 يونيو 2020 10:48 ص / بتوقيت القدس +2GMT
نتنياهو الابن : ياسر عرفات أنقذنا !


القدس المحتلة / سما /

رأى نجل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، يائير نتنياهو، أن الرئيس الفلسطيني الراحل "ياسر عرفات، أنقذ إسرائيل"، عندما رفض تسوية معها، تنص على انسحابها من الضفة الغربية، وإقامة دولة فلسطينية. ويائير نتنياهو معروف بآرائه اليمينية المتشددة، الرافضة لإقامة دولة فلسطينية، وتقديم إسرائيل لأي تنازلات أو انسحاب من أراضٍ تسيطر عليها. 

وتطرق نتنياهو الابن، في مقابلة أجراها في تطبيق Zoom  إلى ضم إسرائيل لمناطق في الضفة الغربية بعد شهر، فقال "لدينا فرصة واحدة لفرض السيادة الآن، أو عدم تنفيذ ذلك إلى الأبد". وتابع نتنياهو "لم تكن لدينا إدارة أميركية متعاطفة مع السياسة الإسرائيلية كالموجودة اليوم، وربما لن تكون بالمستقبل، ولذلك فعلى اليمين الإسرائيلي أن يتعلم من أخطاء عامي 1992 و1995". 

وأوضح قائلا "في عام 1992، شارك إسحاق شامير، الذي كان من بين أكثر رؤساء الحكومات الإسرائيلية يمينية من حيث الإيديولوجيا، في مؤتمر مدريد، على الرغم من أنه كان مؤتمرا للثرثرة، ولم يناقش تقديم أي تنازلات إسرائيلية. اليمين الإسرائيلي خاف من إبرام اتفاق، ثم جاء إسحاق رابين (زعيم اليسار الإسرائيلي آنذاك-المحرر) إلى السلطة في إسرائيل، وأنشأ السلطة الفلسطينية، وروّج لاتفاق أوسلو، وسمح "لإرهابيين" من تونس بالدخول إلى إسرائيل"، في إشارة إلى أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية. 

ومضى يقول عن مفاوضات كامب ديفيد، "حدث شيء مماثل عام 1999، عندما وافق باراك (اليساري أيضا-المحرر)، على العودة لحدود 1967 حتى السنتيمتر الأخير، بل ووافق على أن يكون "حائط المبكى" (البراق) خاضعا لـ 'فلسطين'. في النهاية لم يحدث هذا، ليس بسبب براك، ولكن لأن عرفات أنقذنا".

واضاف نتنياهو الشاب "لقد قسّى الله قلب عرفات، ولم يسمح له بالتوقيع على الاتفاقية، وهذا ما أنقذنا".