غزة: القوى تطالب بوحدة الموقف الوطني لمواجهة جرائم الاحتلال

الأحد 31 مايو 2020 10:32 م / بتوقيت القدس +2GMT
غزة: القوى تطالب بوحدة الموقف الوطني لمواجهة جرائم الاحتلال


غزة / سما /

 أكدت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، الأحد، أن تصاعد جرائم الاحتلال على الأرض الفلسطينية، خاصةً جرائم الإعدام الميداني للشباب، وصولًا إلى استمرار حملات الاعتقال الواسعة ومصادرة الأراضي وتدنيس المقدسات، تستدعي وحدة الموقف الوطني، لتبني استراتيجية مواجهة وطنية شاملة في مواجهة هذه الجرائم والمخططات التصفوية.

جاء ذلك في بيان للجنة عقب اجتماع لها بغزة، مشيرةً إلى أنها ناقشت خطة عمل وطنية على كافة المستويات للتصدي لهذه الهجمة الواسعة، وستعلن تفاصيلها لاحقًا.

واعتبرت أن استعادة الوحدة الوطنية وتنفيذ قرارات الإجماع الوطني، بما فيها قرارات المجلسين الوطني والمركزي الخاصة بالتحلل من اتفاقيات أوسلو وسحب الاعتراف بالاحتلال ووقف التنسيق الأمني وبروتوكول باريس الاقتصادي، المدخل الأساسي لتعزيز المواقف الوطنية في مواجهة التحديات الراهنة.

ووجهت التحية إلى شهيد القدس الشاب إياد الحلاق من ذوي الاحتياجات الخاصة الذي تم إعدامه بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في مدينة القدس المحتلة صباح السبت، في جريمة اسرائيلية جديدة، تستوجب ردًا وطنيًا رادعًا، وفق البيان.

وباركت اللجنة الخطوات الشعبية في مجابهة ومقاومة الإطار الفكري لصفقة العدوان والضم الأميركي- الاسرائيلي، والتي تجسدت بإطلاق حملة "يا أنا يا المنسق" من على منصات وصفحات التواصل الاجتماعي.

واعتبرت أن تلك الحملة تُعبر عن "الإرادة والالتفاف الشعبي الواعي لدوره المقاوم المبدع باستخدام واستجلاب وسائل وأدوات المقاومة بكل وسائلها وأوجهها الشعبية والكفاحية المفرزة للهوية الوطنية المنطلق من حقيقة وجوهر وطبيعة الصراع، التي تستوجب تجريم كل وسائل التواصل مع العدو المجرم والقاتل، الذي يعتمد سياسة الإعدام الممنهج لشبابنا من على حواجز الموت وعلى يد عصابات الإجرام طريقاً للتهويد والضم، كما يعتمد التدليس والتزييف طريقاً لتشريع إجراءاته وضرب الأمن والسلم الأهلي والوطني والمجتمعي لشعبنا".