فؤاد "جلد" السمك لصحتك

الثلاثاء 19 مايو 2020 03:07 م / بتوقيت القدس +2GMT
فؤاد "جلد" السمك لصحتك


وكالات / سما /

الأسماك هي مصدر للبروتين الحيواني اللازم لبناء الجسم والذي يحصل عليه الكثير حول العالم بشكل منتظم، كما يحتوي على الأوميجا 3 الضرورية للجسم وغيرها من العناصر والمغذيات الأخرى، ويفضل البعض تناول جلود الأسماك بينما يعتقد آخرون أنها قد تكون مصدر غذائي غير آمن.. فما حقيقة الأمر؟

الأسماك مصدر كبير للعناصر الغذائية مثل الحديد وأحماض أوميجا 3 الدهنية فإدارة الغذاء والدواء توصي بتناول 113 جرام من الأسماك من مرتين إلى 3 أسبوعيًا، ومع ذلك ، تحتوي بعض الأسماك على مستويات عالية من الزئبق وغيرها من السموم والملوثات ، وكلها يمكن أن تكون موجودة في الجلد أيضًا، وفقًا لما نقلت مجلة "الكونستلو" الصحية عن "Health line".

لا يمثل تناول جلد السمك مخاطر صحية مختلفة عن التي توجد في السمك نفسه إذ يتشبع جلد السمك بنفس القدر من الزئبق الموجود في اللحم في حال تواجده، ولكن في الحالات التي يكون فيها الزئبق منخفض لا يتأثر السمك والجلد وعند التناول لا يحدث أضرار صحية، وتختلف نسبة الزئبق الموجودة في الأسماك وقشورها ما بين المنخفض والمتوسط والعالي.

الأسماك المنخفضة في الزئبق تتمثل في: السلمون، والبلطي، والقد، والولوك، وبعض أنواع سمك التونة.

الأسماك التي تحتوي على نسبة زئبق متوسطة تتمثل في : الكارب، الهامور، سمك الهلبوت، سمك النهاش.

الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق تتمثل في التالي: الماكريل، سمك القرش، سمك أبو سيف، سمك البلاط.

الفوائد الصحية لجلد الأسماك

تحتوي جلود الأسماك على أنواع عديدة من العناصر والمغذيات ومن أبرز فوائد جلود الأسماك ما يلي:

يعد جلد السمك مصدر جيد للبروتين وهو عنصر غذائي أساسي يعمل على بناء العضلات في جسم الإنسان، وقد يساعد في تقليل مخاطر بعض الاضطرابات مثل توقف النمو وانخفاض مستويات الحديد.

كما يحتوي مخاط جلد السمك على بعض البروتينات مثل الهستونات والترانسفيرين التي تلعب دورًا في تعزيز المناعة.

واحدة من أفضل الفوائد المعروفة للأسماك الدهنية هي ارتفاع مستوى أحماض أوميجا 3 الدهنية المفيدة، قد يسهم تناول أحماض أوميجا 3 الدهنية في جلد الأسماك الدهنية في تحسين الصحة مع فوائد مثل حماية القلب والحمل الصحي وتقليل خطر الإصابة بأمراض الدماغ.

تناول جلد السمك قد يحسن صحة البشرة أيضًا، فهو مصدر جيد للكولاجين الذي يحسن ترطيب البشرة والمرونة ويؤخر من فرص شيخوخة الجلد، كما أنه غني بفيتامين E الذي يحمي الجلد من الآثار الضارة للشمس وتحسين أعراض بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.

قد يعزز تناولك للمغذيات حيث يساعد تناول الجلد مع اللحم على استهلاك أكبر قدر ممكن من العناصر الغذائية من الأسماك، فإزالة الجلد وتناول اللحم فقط ستفقد العديد من العناصر الغذائية والزيوت المفيدة في الجلد بالإضافة إلى تلك الموجودة في المخاط وطبقات اللحم أسفل الجلد مباشرة.

ضوابط تناول جلد الأسماك

لا يمثل تناول جلد الأسماك ضرر يختلف عن تناول لحم السمك نفسه، ولكن يجب التأكد من تناوله وفقًا لعدد من المعايير لاتباع السلامة الغذائية وتجنب التعرض لأي ضرر، ومن أبرز تلك الضوابط ما يلي:

التأكد من نزع جميع القشور الخارجية للسمك والتخلص منها.

تنظيف السمك جيدًا بالماء الجاري واستخدام القليل من الملح والليمون.طهي السمك على درجة حرارة مناسبة تضمن نضجه بشكل سليم.