على خلفية تصريحات السنوار.. النرويج تدعو إلى زيادة المساعدات لقطاع غزة

السبت 04 أبريل 2020 05:38 م / بتوقيت القدس +2GMT
على خلفية تصريحات السنوار.. النرويج تدعو إلى زيادة المساعدات لقطاع غزة


القدس المحتلة / سما /

دعت وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي، الجمعة، إلى زيادة المساعدات للفلسطينيين في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت سوريدي في تصريح لوكالة رويترز "علينا العمل معا لمنع تحول هذا إلى كارثة إنسانية وصحية تفوق ما يمكن تصوره، خاصة في غزة، وفي الضفة الغربية أيضا". وأضافت "نحث المانحين على تكثيف جهودهم سواء عبر البنك الدولي أو بشكل مباشر للفلسطينيين". 

وترأس النرويج لجنة الاتصال المؤقتة، وهي المجموعة المانحة للفلسطينيين.

وأشارت سوريدي الى انه هناك تعاونا إيجابيا بين إسرائيل والفلسطينيين في التصدي للوباء. ومع ذلك، لم تتوقع أن تستأنف واشنطن تمويلها لوكالة الأونروا، أو للسلطة الفلسطينية، التي كانت الولايات المتحدة أوقفتها في 2018.

وتابعت سوريدي "نحن نحثهم على ذلك منذ فترة طويلة، لا نتوقع بالضرورة حدوث تغيير في النهج الأميركي على المدى القصير".

وجاءت تصريحات وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي، على خلفية تصريحات نادرة لرئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، مساء الخميس، التي تحدث فيها ان حركة حماس "مستعدة لتقديم تنازلات جزئية حول قضية الأسرى مقابل إطلاق سراح إسرائيل للسجناء والمرضى والسجناء المسنين".

وتحتجز حماس في قطاع غزة حاليا، المدنيْين الإسرائيليين أبرا منغيستو وهشام شعبان السيد، وجثماني العسكريين الإسرائيليين: الضابط غولدين والجندي أورون شاول. وترفض إسرائيل معادلة "أسرى مقابل أسرى"، وتحاول استبدالها بمعادلة "مساعدات إنسانية مقابل أسرى"، لكن حماس ترفض ذلك، وتصر على صفقة تبادل أسرى. 

وقالت حركة حماس، الجمعة، إن المبادرة التي طرحها رئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار بخصوص ملف الأسرى، تضع إسرائيل "أمام اختبار جديد، لمعرفة مدى جديتها".