اسرائيل: ارتفاع عدد المصابين بكورونا لـ2369.. ونتنياهو: نستعد لأسوأ السيناريوهات وفرض إغلاق كامل وشامل

الأربعاء 25 مارس 2020 09:44 م / بتوقيت القدس +2GMT
اسرائيل: ارتفاع عدد المصابين بكورونا لـ2369.. ونتنياهو: نستعد لأسوأ السيناريوهات وفرض إغلاق كامل وشامل


القدس المحتلة / سما /

قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأربعاء، إن إسرائيل تستعد لأسوأ السيناريوهات، ومنها إصابة عشرات الآلاف، داعيًا في الوقت ذاته زعيم حزب أزرق أبيض بيني غانتس لاجتماع من أجل تشيكل حكومة وحدة أو طوارئ.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، وأضاف نتنياهو "في غضون أسبوعين قد نجد أنفسنا أمام عشرات الآلاف من المرضى .. والكثير منهم سيكون معرضًا للموت".

وتابع قائلاً: "إن لم يتحسن وضع معدل الإصابات فسنتجه لفرض إغلاق كامل وشامل"، مشددا "لن يكون هناك مفر من الإغلاق الكامل".

وأضاف نتنياهو: قررنا استئناف التعلم عن بُعد.. هناك منافسة كبيرة على الحصول على الوسائل الطبية واستعنا بالموساد للتزود بالمعدات الطبية

في ذات الصدد، حث نتنياهو الجمهور الإسرائيلي للالتزام بمنازلهم، "لا تخرجوا منها، علينا أن نرى ما يحصل في العالم.. التزموا بالتعليمات".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن حكومته سوف تنشر خطة اقتصادية شاملة لمساعدة العمال والعاطلين عن العمل، "أتفهم ما يعيشه المواطنون.. أنشأنا جيشًا وطنيًا لتعزيز المنتجات الطبية".

وفي ختام المؤتمر، دعا نتنياهو، بني غانتس لاجتماع من أجل تشكيل حكومة وحدة أو طوارئ.

في المقابل، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد ليصل إلى 2369 حالة، بينها 39 بحالة حرجة و64 بحالة متوسطة، فيما تماثل 64 مصابا إلى الشفاء.

ولفتت الوزارة في بيان صدر عنها إلى أن 392 مصابا (الحالات الحرجة والمتوسطة بالإضافة إلى 392 حالة طفيفة) يتلقون العلاج في المستشفيات، فيما يخضع 1058 شخصا للعلاج المنزلي.

وأوضح البيان أنه تم توزيع 281 مصابا على الفنادق التي تم تخصيصها لاستقبال مصابي كورونا، فيما تدرس الطواقم الطبية الملفات الصحية لـ569 مصابا ليتم توزيعهم لاحقا على مراكز العلاج.

يشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية فرضت في وقت سابق اليوم المزيد من القيود لمواجهة انتشار فيروس كورونا، ودخلت التعليمات الجديدة حيز التنفيذ مساء اليوم الأربعاء، وتستمر لمدة أسبوع.

وتنص القيود الجديدة على منع الخروج من البيت أو مكان مكوث دائم إلى الحيز العام إلا في حالات استثنائية. كذلك تقرر تقليص المواصلات العامة إلى 25% من القائم حتى الآن ووفقا لتعليمات وزارة الصحة.

ويسمح بخدمات سيارات الأجرة وفقط بوجود مسافر واحد أو مرافق آخر لغرض طبي، وفيما الركاب يجلسون في المقعد الخلفي ونوافذ السيارة مفتوحة.

وتقضي التعليمات بأنه في الحيز العام وأماكن العامة ينبغي على الحفاظ على مسافة مترين على الأقل بين شخص وآخر. وفي السفرات الضرورية في سيارة خصوصية يكون شخصين فقط. ويسمح بخدمات النقليات إلى أماكن العمل بموجب القيود.

وتقرر أيضا أن على المشغل ملقى واجب قياس حرارة العاملين عند مدخل مكان العمل. ولا يُسمح بدخول شخص درجة حرارة جسده أعلى من 38 درجة.

إلى جانب ذلك، يُسمح بعمل خدمات إرساليات الطعام، الصحف وكذلك خدمات ضرورية لصيانة البيت، أدوات كهربائية، أدوات وخدمات الاتصالات والأجهزة الطبية. بيع عبر الإنترنت مع إرساليات مسموح لكافة أنواع السلع. وفي خدمة الإرساليات إلى مكان السكن، يتم وضع المنتوج خارج باب البيت.

سيناريوهات متوقعة لتطور انتشار الوباء

وخلصت الحسابات التي أجراها البروفيسور عيران ياشيف، من جامعة تل أبيب التي اعتمدت على عدد السكان في إسرائيل، إلى أنه ثمة هناك ثلاثة سيناريوهات.

وبحسب السيناريو الأول، حيث ذروة وباء كورونا ستكون في الأسبوع الـ28 على بدء انتشار الفيروس، سيكون عدد المصابين بالفيروس 5.9 مليون شخص، وعدد الوفيات 59,384 شخصا. ولا يأخذ هذا السيناريو بالحسبان خطوات مثل الإغلاق الذي تفرضه الحكومة على السكان بشكل أو بآخر، وإنما إغلاق طوعي يفرضه السكان على أنفسهم.

ويقضي السيناريو الثاني أن ذروة الوباء ستكون في الأسبوع الـ32، حيث سيصاب بالفيروس 4.8 مليون شخص، وعدد الوفيات 47,957 شخصا والضرر بالاستهلاك بمبلغ 67.8 مليار شيكل.

وفي السيناريو الثالث، ستكون دروة الوباء في الأسبوع الـ51، وسيبلغ عدد المصابين بالفيروس 5.9 مليون، وعدد الوفيات 40,950 شخصا، والضرر بالاستهلاك 102 مليار شيكل. ولا يأخذ هذا السيناريو بالحسبان دفع مخصصات البطالة وبنود إنفاق أخرى.