الحية يصف اللواء أبو نعيم بـ "الفدائي" أمام كورونا.. ويؤكد: جاهزون لمساعدة أي دولة نتواجد بها

الإثنين 23 مارس 2020 08:32 م / بتوقيت القدس +2GMT
الحية يصف اللواء أبو نعيم بـ "الفدائي" أمام كورونا.. ويؤكد: جاهزون لمساعدة أي دولة نتواجد بها


غزة / سما /

وصف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، وكيل وزارة الداخلية في غزة اللواء توفيق أبو نعيم بـ "الفدائي الوحيد" في مواجهة فيروس كورونا داخل قطاع غزة، قائلاً إنه كان يختلط ويلامس الآخرين حتى حجر صحيًا.

وقدر الحية في حديث متلفز، دور أبو نعيم الذي قام به ليلاً ونهارًا بمواجهة الفيروس، تمنيًا السلامة له.

وأوضح أنه جرى تشكيل لجنة حكومية عليا لمواجهة أزمة كورونا في غزة، مؤكدًا أن حركته وضعت كل إمكانياتها تحت تصرف الحركة.

وأشاد بالدور الذي تقوم به الجهات الحكومية في غزة، قائلاً:" منظمة الصحة العالمية قالت عن إجراءات الحكومة بغزة بأنها متقدمة".

وطالب المؤسسات الأممية بتوسيع مساعداتها للفئات الهشة في غزة، معبرًا عن أمله بأن تصل المنحة المالية التي أعلنها أمير قطر مؤخرًا لقطاع غزة بشكل سريع لإغاثة الناس.

وعن مدى تقبل الحركة الانتقاد في وقت الأزمات، قال الحية: نحن نسمع وصدرونا متسعة ونرصد كل المقترحات والنصائح ونضعها على الطاولة، وأهلاً وسهلاً بالنصائح والإرشادات، لكننا ننزعج ولا نتحمل الكذب والتزوير".

ولفت الحية إلى أن " ما زلنا نقوم بإجراءات للحفظ غزة من كورونا، ولم يثبت وجود أي مصابين بكورونا سوى الحالتين القادمتين من الباكستان".

وقال إن فيروس كورونا أظهر الخطوط الحمراء في ظل استمرار حصار غزة، محملاً الاحتلال الإسرائيلي والمحاصرين كاملة المسؤولية في حال تفشي الفيروس.

وأضاف:" لم يعد ممكنا استمرار الحصار، والاحتلال يتحمل تراخي في توفير المتطلبات والمستلزمات الطبية ورفع الحصار، وعلى الجميع أن يسارعوا في إرسال المساعدات والإغاثات إلى غزة".

وطالب الاحتلال بتوفير كافة الأدوية والمستلزمات الطبية الآن وقبل الغد لمواجهة فيروس كورونا دون تراخي أو مماطلة.

ومضى بالقول:" عيوننا ساهرة على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا في ظل الفيروس، وعلى الاحتلال أن ينتبه بأنه يواجه شعب ومقاومة يدها على الزناد وتسخر كل مقدراتها في مواجهة الفيروس.

وحول ما يمكن أن تقدمه الحركة لمواجهة الفيروس، قال الحية:" جاهزون في أي حملة شعبية ووطنية داخل أي دولة نجلس فيها لمواجهة الفيروس، حيث أن حماس في الخارج تسخر كل إمكانياتها لمساندة اللاجئين الفلسطينيين في مواجهة كورونا".

وتابع:" نحن أوفياء لكل موقع وقُطر ومكان نجلس فيه، وهذه حماس التي تتابع شأنها الداخلي وتتابع أيضًا الأماكن والدول التي تتواجد بها، لمواجهة الخطر الداهم على البشرية.