ليبرمان: لا يمكن لنتنياهو أن يصبح ماو تسي تونغ ويستخدم كورونا لغاية سياسية

السبت 21 مارس 2020 11:03 م / بتوقيت القدس +2GMT
ليبرمان: لا يمكن لنتنياهو أن يصبح ماو تسي تونغ ويستخدم كورونا لغاية سياسية


القدس المحتلة / سما /

 أعرب حزب "إسرائيل بيتينو" مساء السبت، عن استعداده للتراجع عن مواقفه الأخيرة، ودعم حكومة برئاسة الأخير، إذا اتُفق على ذلك، نظرا لأزمة فايروس كورونا. وقال زعيم الحزب وعضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، في مقابلة تلفزيونية، أنه "مطلوب حكومة وحدة وطنية، وسندعم حكومة وحدة وطنية، دون تلقي أي شيء".

وتطرق ليبرمان إلى أزمة كورونا، منتقدا سلوك حكومة نتنياهو في هذا الشأن. وحذر ليبرمان من أنه "وفقاً لبيان حكومي، سنصل إلى مليون عاطل عن العمل، والنمو سيكون 0٪، وسندخل في ركود اقتصادي، وكل هذا ونحن لا نملك حتى لجنة مالية برلمانية في الكنيست".

ورأى ليبرمان أن "أول مريض قد يموت بدون سبب جراء فايروس كورونا، هو الاقتصاد الإسرائيلي"، مضيفا، "لم يكن الوضع الاقتصادي في إسرائيل سيئا، بالقدر الذي هو عليه هو اليوم، ولا حتى بعد حرب العام 1973".

وقال أيضا، "مليون عاطل عن العمل، يعني وقوع زلزال في إسرائيل، ليس فقط سياسي، بل اجتماعي أيضا"، مشيرا إلى وجود عجز مالي في ميزانية إسرائيل، يصل إلى 50 مليار شيكل. وأوضح ليبرمان أن "البيانات الصادرة عن نتنياهو تخلق الاكتئاب والارتباك، ولا يمكن العمل بهذه الطريقة"، مطمئنا أنه "كما تغلبت الصين على كورونا، فسنتغلب نحن أيضا عليه".

وعن سلوك نتنياهو قال، "لا يمكنه أن يصبح ماو تسي تونغ. وسط العقدة السياسية التي تعيشها إسرائيل، لا يوجد كبنيت ولا حكومة انتقالية، جميع القرارات يتخذها هو، ولديه كل الصلاحيات"، واتهم ليبرمان نتنياهو بـ "استخدام كورونا لتخطي العمليات السياسية"، وهو اتهام يُكثر خصوم نتنياهو توجيهه له، في ظل أزمة كورونا. وعطّل حزب نتنياهو العمل في المحاكم والكنيست والعديد من المرافق الحيوية في إسرائيل، بحجة أزمة كورونا.

كما اعتمدت حكومة نتنياهو أنظمة طوارئ مشددة في ظل هذه الأزمة، حيث علّق ليبرمان على ذلك بالقول، "لا أتذكر اننا استخدمنا مثل هذه الاجراءات ضد مواطنينا دون موافقة الكنيست".