غانتس وليبرمان والطيبي يتهمون نتنياهو بتعطيل عمل الكنيست

الثلاثاء 17 مارس 2020 08:00 م / بتوقيت القدس +2GMT
غانتس وليبرمان والطيبي يتهمون نتنياهو بتعطيل عمل الكنيست


القدس المحتلة / سما /

 اتهم بيني غانتس زعيم حزب أزرق - أبيض، وعدد من قادة حزبه، إلى جانب أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا، وأحمد الطيبي عضو القائمة العربية المشتركة، حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو، بمحاولة تعطيل عمل الكنيست ومنع عقد جلسة كاملة له بحجة حالة الطوارئ القائمة بفعل انتشار فيروس كورونا.

وقال غانتس في منشور له على فيسبوك، إن الليكود بزعامة نتنياهو، ورئيس الكنيست بولي إدلشتاين من نفس الحزب، يحاولان بأي ثمن منع عمل الكنيست وتعطيله. مشيرًا إلى أنهما يعملان أيضًا على تعطيل الحد الأدنى من مهام العمل المطلوب لمواجهة الأزمة الحالية.

وأشار غانتس إلى أن الليكود لا يسمح للجنة المالية في الكنيست بوضع تدابير لمساعدة المتضررين، ولا يسمح للجنة الأمن والشؤون الخارجية في متابعة الأزمة، ولا يسمح بإنشاء لجنة خاصة للمساعدة في مكافحة الفيروس ومراقبة الإجراءات الحكومية بشأنها.

واعتبر، أن "ما يجري سابقة خطيرة للديمقراطية، وأنه سيقاتل بكل قوة لمنع تعطيل الكنيست".

فيما قال يائير لبيد من قادة حزبه، "إن إسرائيل لا تعيش في حالة من الديمقراطية التي يختطفها نتنياهو وإدلشتاين".

وأضاف "المؤسسة الوحيدة العاملة في البلاد حاليًا هي حكومة ترانزيت غير منتخبة، مع رئيس وزراء خسر الانتخابات".

فيما هاجم أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا، نتنياهو واتهمه بأنه تعدى كل الخطوط الحمراء. مضيفًا "لا يوجد خط أحمر لم يتخطاه نتنياهو".

وبين أنه في حال لم يقرر إدلشتاين عقد جلسة كاملة للكنيست، فسيدعو جميع أعضاء الكنيست يوم الاثنين المقبل للمشاركة بالجلسة الكاملة والتصويت على قوانين الإطاحة بنتنياهو.

من جانبه قال أحمد الطيبي من قادة القائمة العربية المشتركة، إن الليكود وكتلة اليمين يحاولان منع الكنيست من أداء دوره، ومنع إنشاء أي لجان للتعامل مع الوضع الحالي.

واعتبر ما يجري بأنه استغلال ساخر وخطير لحالة رعب انتشار كورونا.