السودان: فتح تحقيق بمحاولة اغتيال حمدوك وتنديد أوروبي وعربي

الإثنين 09 مارس 2020 05:46 م / بتوقيت القدس +2GMT
السودان: فتح تحقيق بمحاولة اغتيال حمدوك وتنديد أوروبي وعربي


الخرطوم /سما/

أعلن مجلس الوزراء السوداني، اليوم الإثنين، بدء السلطات المختصة التحقيق في محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، فيما أدان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وقطر، محاولة الاغتيال، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وقال المجلس في بيان صحافي قرأه وزير الإعلام، فيصل محمد صالح: "تعرض موكب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك صباح اليوم إلى هجوم إرهابي خلال سيره من منزله إلى رئاسة مجلس الوزراء".

وأضاف صالح: "تعرض الموكب لتفجير إرهابي وإطلاق رصاص أسفل جسر كوبر، ولم يصب رئيس الوزراء بأي أذى ولا المجموعة المرافقة له، كما بدأت السلطات المختصة بالتحقيقات اللازمة".

وتابع: "لقد استشرف شعبنا فجر عهد جديد وهو قادر عن الدفاع عنه بكل غال ونفيس وسيتم التعامل بالحزم اللازم مع كل المحاولات الإرهابية والتخريبية قدما في تنفيذ مهمام الثورة وتفكيك ركائز النظام القديم".

من جهته، أدان حزب المؤتمر الوطني، وهو حزب الرئيس المعزول عمر البشير، محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها حمدوك.

وقال رئيس الحزب، إبراهيم غندور على صفحته بفيسبوك "إن محاولة اغتيال حمدوك لا تشبه قيم الشعب السوداني، وندين ما حدث، وندعو أن يسلِّم الله وطننا وشعبنا من الفوضى ومستنقع الفتن".

وأكد أن الحكومة مجتمعة تحمل مسؤوليتها في بسط الأمن ومنع البلد من الانحدار إلى الفوضى في ظل الضائقة الاقتصادية وتردي الخدمات.

إدانات

على صلة، أدان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وقطر، محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها حمدوك، وفق "الأناضول".

وأعرب نائب رئيس المفوضية الأوروبية، جوزيف بوريل، عن صدمته من محاولة الاغتيال الفاشلة ضد رئيس الحكومة السودانية.

وأكد في تدوينة على فيسبوك، أن الاتحاد الأوروبي سيواصل الوقوف إلى جانب السودان لدعم عملية الانتقال السياسي، مضيفا: "ليس هناك خطوة ممكنة إلى الوراء، يجب الحفاظ على المثُل العليا للثورة".

من جهتها، قالت السفارة الأميركية في السودان: "إننا نشعر بالصدمة والحزن إزاء الهجوم على موكب رئيس الوزراء عبدالله حمدوك".

وأضافت في تدوينة عبر فيسبوك: "نحن نواصل دعم الحكومة الانتقالية ونتضامن مع الشعب السوداني".

بدوره، قال السفير البريطاني بالخرطوم، عرفان صديق، إن "الانفجار الذي لحق بموكب رئيس الوزراء السوداني، مقلق للغاية ويجب التحقيق فيه بشكل كامل".

وأكد في تغريدة على "تويتر" أن "المملكة المتحدة تدعم الحكومة المدنية بالكامل وتلتزم بمواصلة تقديم أي دعم ممكن للمساعدة في نجاحها".

من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية القطرية في بيان، أن "هذه المحاولة تعد عملا إجراميا مرفوضا، وتشدد على ضرورة ملاحقة الضالعين فيها وتقديمهم للعدالة".

وأكدت الخارجية على "موقف دولة قطر الثابت الداعم لوحدة واستقرار وسيادة السودان وتطلعات شعبه الشقيق".

والإثنين، أعلنت الحكومة السودانية، أن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك نجا من حادثة تفجير إرهابي وإطلاق رصاص استهدفت موكبه بالخرطوم، صباح الإثنين.

ونشرت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، توجه حمدوك إلى مكتبه لمزاولة عمله في مقر مجلس الوزراء بعد نجاته من محاولة الاغتيال التي تعد الأولى من نوعها بعد الإطاحة بنظام البشير.