مسؤول اسرائيلي سابق : "صفقة القرن" تشبه نظام الفصل العنصري

الجمعة 28 فبراير 2020 09:07 م / بتوقيت القدس +2GMT
مسؤول اسرائيلي سابق : "صفقة القرن" تشبه نظام الفصل العنصري


واشنطن /سما/

نشرت مجلة السياسة الخارجية" الخميس، مقالا لسفير إسرائيل السابق في جنوب أفريقيا، آلون لايل، يقول فيه إن إسرائيل تماما مثل ما كانت عليه "جنوب أفريقيا" تحت نظام آبرتهايد للفصل العنصري.

ويستهل لايل مقاله المعنون ب"خطة ترامب تشبه الفصل العنصر" بالإشارة إلى أن إسرائيل طالما وقاومت تشبيهها بنظام الأبارتهايد العنصري في جنوب إفريقيا ، "لكن دعم الحكومة الأمريكية للضم يجعل هذا التشبيه حقيقة واقعة".

يذكر أنه في ذروة نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ، خططت حكومة الأقلية البيضاء في البلاد لإنشاء 10 مما يسمى ب"الأوطان" - المعروفة أيضًا باسم البانتوستانات - حيث يمكن أن يعيش السود في جنوب إفريقيا بعيدًا عن المدن التي كانت تأمل الدولة العنصرية في الحفاظ عليها كمناطق بيضاء ، وكان ذلك تتويجا لما أسماه النظام العنصري ب"التنمية المنفصلة" - في محاولة لصرف الانتباه عن الاضطهاد العنصري من خلال الادعاء بأن السود قد مُنحوا الاستقلال في دولهم ولم يكونوا مواطنين من الدرجة الثانية في جنوب إفريقيا.

يقول لايل ، "لقد خلقت حكومة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا في نهاية المطاف أربعة بانتوستانات فقط ظاهريًا (بوفوتاتسوانا ، وفندا ، وسيسكي ، وترانسكي) وستة أقاليم يُفترض أنها تتمتع بالحكم الذاتي، ولكن الحكومات الأجنبية في معظمها رفضت هذه الكيانات (الدول الدمية) بسبب حقيقة ما كانت عليه ؛ وكانت جنوب إفريقيا هي الدولة الوحيدة في العالم التي اعترفت رسميًا بالبانتوستانات ، واتخذت القرارات الرئيسية المتعلقة بشؤونهم حصريًا في بريتوريا".

ويفسر لايل معرفته المباشرة بهذه الحقائق بالإشارة إلى خلفيته بالقول "لقد كرست عقودًا من عمري للخدمة في السلك الدبلوماسي ألإسرائيلي (وزارة الخارجية الإسرائيلية) ، بما في ذلك العمل كضابط الاتصال لقسم جنوب إفريقيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية خلال فترة الفصل العنصري وكسفير إسرائيلي في جنوب إفريقيا من 1992 إلى 1994 ، أثناء تحول البلاد إلى الديمقراطية".

ويضيف "خلال هذه السنوات ، تعلمت ، وصعقت بأنه لا يوجد بلد في العالم (باستثناء جنوب إفريقيا) ساهم في اقتصاد البانتوستانات أكثر من إسرائيل، حيث بنا الإسرائيليون مصانع وأحياء ومستشفى، وحتى استاد لكرة القدم ومزرعة للتماسيح في هذه الدول الدمية بجنوب إفريقيا...لقد ذهبت إسرائيل إلى أبعد من ذلك للسماح لأحدهم ، بوفوتاتسوانا ، بالحفاظ على بعثة دبلوماسية في تل أبيب ، وكان زعيمها لوكاس مانجوب - المنبوذ من العالم بأسره للتقدم وإضفاء الشرعية على نظام الفصل العنصري من خلال التعاون مع نظام جنوب إفريقيا – الذي أصبح ضيفا متكررًا ومرحب به في إسرائيل".

ويشير لايل إلى حقيقة أنه "عندما قاطع العالم بأسره دول البانتوستانات المعيبة ، حشدت إسرائيل بدافع من الرغبة في التعاون الأمني والحفاظ على سوق (جنوب أفريقيا) لتصدير الأسلحة ، الطاقة والمصادر لدعم نظام الفصل العنصري" .

ويسلط لايل الضوء على أن التعاون الأمني الإسرائيلي مع نظام "جنوب إفريقيا" العنصري بدأ عام 1974 ولم ينته إلا بانتخاب نيلسون مانديلا في عام 1994 "حيث كانت العلاقة التي استمرت 20 عامًا واسعة النطاق وشمل التطوير المشترك للأسلحة بين البلدين والإمداد الإسرائيلي بالتدريب العسكري والأسلحة لجنوب إفريقيا... في الواقع ، كانت جنوب إفريقيا في بعض الأحيان أكبر مشتر للأسلحة الإسرائيلية، وكان هذا التعاون مستمراً منذ ما يقرب من عقدين من الزمن عندما أصبحت سفيراً وكان معقداً لدرجة أنني حتى كسفير لم أكن مطلعا على التفاصيل - التي نسقت إلى حد كبير بشكل مباشر مع وزارة الدفاع بدلاً من وزارة الشؤون الخارجية، و من خلال هذا التعاون ، أصبحت إسرائيل واحدة من أقرب حلفاء جنوب إفريقيا - اقتصاديًا وعسكريًا ودبلوماسيًا - واستجابت لطلبها للمساعدة في تطوير البانتوستانات".

ويقول الكاتب "في النهاية ، بالطبع ، سقطت دول البانتوستانات ، كما سقط نظام آبارتهايد للفصل العنصري ، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى التنظيم الدولي في مواجهته، وعدم الاعتراف ، بما في ذلك الضغط والمقاطعة على الرغم من الدفاع المستميت عن عنها من قبل جماعات الأفريكان العنصرية البيضاء حتى النهاية، لكن بات من الواضح الآن ، أن محاولات تلميع نظام تمييزي قمعي عن طريق إنشاء دوليات (بانتوستانات) ذات حكم ذاتي وهمي يقطنها أشخاص ليس لهم حقوق سياسية حقيقية ، لم تنجح في جنوب إفريقيا ولن تعمل في أي مكان آخر".

ويشرح لايل القواسم المشتركة بين ما تفعله الآن سلطات الاحتلال الإسرائيلي مع الفلسطينيين عبر الدعم الأميركي وتجربة البانتوستانات الفاشلة محذرا "إن ما تقوم به إسرائيل وبدعم كامل ونشط من الولايات المتحدة عبر ما يسمى بصفقة القرن، التي أطلقها الرئيس دونالد ترامب (يوم 28 كانون الثاني 2020 )، ما هو إلا النسخة الإسرائيلية في الألفية الجديدة لسياسة جنوب إفريقيا القديمة المؤسفة (نظام آبرتهايد)..لقد منح ترامب مؤخراً في البيت الأبيض ، هدية أخرى لصديقه المقرب رئيس وزراء إسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات التي ستجري يوم 2 آذار في إسرائيل ، حيث قدم خطة صهره (جاريد كوشنر) ومبعوثوه (ديفيد فريدمان وجيسون غرينبلات) دون حضور أي فلسطيني".

وينهي لايل بالقول "أوضحت تفاصيل الاقتراح (خطة صفقة القرن) والخطاب الذي استخدمه كل من ترامب ونتنياهو أثناء احتفالية البيت الأبيض (28/1/20) ، أن هذا لم يكن صفقة بل ما هو إلا تنفيذ لخطة طويلة الأمد لنتنياهو لزيادة ترسيخ سيطرة إسرائيل على الضفة الغربية عن طريق إعطاء سكانها جيوب منفصلة الأراضي دون منحهم حرية حقيقية أو حقوق سياسية أساسية، وكان هذا هو بالضبط هدف سياسة بانتوستان القديمة لحكومة جنوب إفريقيا".