نتنياهو يكشف : هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا

الإثنين 24 فبراير 2020 10:37 ص / بتوقيت القدس +2GMT
 نتنياهو يكشف : هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا


القدس المحتلة / سما /

 قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، "إن قادة حركة الجهاد الإسلامي يعرفون أن إسرائيل قادرة على القضاء عليهم وتصفيتهم بشكل كامل".

وكشف نتنياهو ان هدف الهجوم في دمشق أمس هو الزعيم الكبير للجهاد الإسلامي لكنه نجا .

جاء ذلك في تعقيبه على إطلاق الجهاد الإسلامي عشرات الصواريخ، مضيفًا "عندما يهاجموننا، فإننا قادرون على القضاء عليهم".

واستبعد خلال حديث مع "إذاعة القدس" العبرية، أن يتم خوض مواجهة عسكرية كبيرة بشكل فوري ، قائلا ان الحرب مع غزة ستكلفنا ثمنًا باهظًا ولن أعرض أمن إسرائيل لاعتبارات سياسية.

لكنه استدرك قائلًا "إن الحرب هي الخيار الأخير بالنسبة لإسرائيل، في حال لم يكن هناك مفر من ذلك".

وتوعد حماس والجهاد بمفاجآت صعبة، وأن جيش الاحتلال مستعد لكل السيناريوهات بما في ذلك عملية عسكرية كبيرة.

واضاف :"  إذا دخلت إسرائيل في عملية عسكرية واسعة النطاق ضد غزة ستكون أكبر من الحروب السابقة الثلاثة.

وقال "إما أن نضربهم على نحو لا يحصى حتى نتجنب الهجمات ضدنا، أو نحتاج إلى حملة واسعة، لكنني لا أتسرع في الحرب، لكن قد لا يكون هناك خيار، وحين أفعل ذلك أعلم أنني استنفدت كل الاحتمالات الأخرى".

وادعى أن العقد الأخير هو الأفضل بالنسبة لإسرائيل أمنيًا، قائلاً "إنه يدير سياسة أمنية ناجحة، وهذا ما يقلل عدد الضحايا والجرحى لأول مرة منذ عام 1948".