يديعوت : المستوى السياسي تبنى موقف الجيش بشأن التسهيلات لغزة

الأربعاء 19 فبراير 2020 12:09 م / بتوقيت القدس +2GMT
يديعوت : المستوى السياسي تبنى موقف الجيش بشأن التسهيلات لغزة


القدس المحتلة / سما /

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، صباح اليوم الأربعاء، أن المستوى السياسي تبنى موقف الجيش بشأن الضغط نحو تنفيذ ترتيبات وسلسلة من التسهيلات لسكان قطاع غزة، قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية، حيث ستزيد إسرائيل حصة تصاريح العمل فيها بنسبة 40%.
 
واعتبر يوسي يهوشاع المحلل العسكري في صحيفة يديعوت، إعلان إسرائيل التسهيلات لغزة "كبيرة" بعد يومين من الهدوء النسبي الذي لم تطلق فيه أية صواريخ ولم تطلق أي بالونات، مضيفا "أن التصريحات الحربية في طرف والواقع في طرف آخر" على حد قوله.
وأوضح أنه بدءًا من اليوم، سيزداد عدد تصاريح العمل للتجار والعمال بما لا يقل عن 7000، وهي الخطوة التي تحدث لأول مرة منذ  العقد الماضي، بعد أن كان عدد متلقي التصاريح 5500.
 
ويرى يهوشاع أن المستوى السياسي استجاب للضغط الذي مارسه رئيس الأركان بالجيش أفيف كوخافي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق على المستوى السياسي من أجل تقديم التسهيلات.
 
وبحسب يديعوت، يتمثل موقف الجيش في تشجيع إنشاء المصانع، وتحسين حالة البنية التحتية في قطاع غزة، وكذلك تحسين الوضع الإنساني من أجل الحد من الضغط والدافع لشن هجمات بالبالونات والصواريخ.
 
وقال يهوشاع، إن استمرار هذه السياسة (التسهيلات) مرتبط باستمرار الهدوء كما قال الجيش، متسائلا "ماذا لو استغلت حماس هذه التسهيلات لزيادة حجم الابتزاز للحصول على المزيد من التسهيلات من الحكومة؟".


وكانت السلطات الإسرائيلية، قررت بالأمس إعادة توسيع منطقة الصيد في بحر قطاع غزة إلى 15 ميلاً بحرياً ابتداءً من صباح اليوم، وإضافة 2000 تصريح عمل لتجار جُدد من سكان القطاع.
 
وقال منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية: إن "قرار إعادة توسيع مساحة الصيد وإضافة تصاريح العمل، جاء بسبب الهدوء النسبي في غلاف غزة خلال الأيام الأخيرة وتوقف إطلاق البالونات المفخخة من قطاع غزة".