حملة جديدة لليكود: نحترم العرب.. ضد القائمة المشتركة

الأربعاء 12 فبراير 2020 11:53 ص / بتوقيت القدس +2GMT
حملة جديدة لليكود: نحترم العرب.. ضد القائمة المشتركة


القدس المحتلة / سما /

يعتزم حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إطلاق حملة لانتخابات الكنيست، يتوجه فيها إلى المجتمع العربي، وستكون رسالتها المركزية الفصل بين الأقلية العربية وبين القائمة المشتركة، التي سيواصل الليكود هجمته العنصرية ضدها.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" اليوم، الأربعاء، إن حملة الليكود ستزعم أن هذا الحزب "يحترم الجمهور العربي"، وفي موازاة ذلك سيواصل الليكود مهاجمة القائمة المشتركة ونوابها.

وستحاول حملة الليكود نثر مزاعم، بينها أن حكومة نتنياهو "حققت إنجازات" للمجتمع العربي، ورصدت ميزانيات وجمعت السلاح وأقامت مراكز شرطة، وأن الليكود اهتم بالمجتمع العربي أكثر من القائمة المشتركة.

وأشارت "كان" إلى أن الليكود لا يتوقع أن يحصل على أصوات كثيرة من الناخبين العرب، لكنه يعتقد أن حملته التضليلية والمليئة بالأكاذيب ستقلص التصويت للقتئمة المشتركة "وهذا هو الهدف المركزي للحملة".

واعتبر رئيس كتلة "كاحول لافان"، بيني غانتس، خلال حلقة انتخابية في قرية البعنة، أمس، أن القائمة المشتركة لا يمكن أن تكون جزءا من حكومة يشكلها، علما أنه ليس بوسعه تشكيل حكومة أصلا، لكنه أكد على حقيقة أنه "بيني وبين القائمة المشتركة خلافات عميقة بكل ما يتعلق بالقضايا السياسية، القومية والأمنية. وخلافاتي مع قيادتها شديدة وغير قابلة للجسر".

وقال رئيس كتلة "كاحول لافان" في الكنيست، آفي نيسامكورين، لإذاعة "كان" اليوم، إنه "نريد حكومة صهيونية مستقرة"، وأن كتلته "لن تعتمد على القائمة المشتركة".