لاءات الملك الثلاث واضحة.. الفايز يستهجن الحديث الجاري حول دستورية قرار فك الارتباط

السبت 25 يناير 2020 08:17 م / بتوقيت القدس +2GMT
لاءات الملك الثلاث واضحة.. الفايز يستهجن الحديث الجاري حول دستورية قرار فك الارتباط


عمان /سما/

استهجن فيصل الفايز، رئيس مجلس الأعيان الأردني، حديث البعض هذه الأيام حول قرار فك الارتباط ومدى دستوريته، وأنه يأتي بأوامر وتوجيهات مراجع عليا بهدف تسهيل تمرير صفقة القرن.

وأعرب في بيان صحافي، اليوم السبت، عن الأسف لانسجام بعض هذه التحليلات مع خطاب اليمين الإسرائيلي المتطرف، وهو انسجام تدور حوله التساؤلات، وإن كان الشعبان الأردني والفلسطيني يعرفان حق المعرفة أسباب ودوافع خطاب اليمين الإسرائيلي المتطرف، حسب قوله.

وأضاف: إنه ورغم التضحيات الكبيرة، التي قدمها شعبنا الأردني لأجل فلسطين ودعم شعبها في رحلة كفاحه ونضاله من أجل التحرر، ودفاعاً عن ثراها الطهور وقدسنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية فيها، يخرج علينا من يشكك بالمواقف التاريخية للأردن وقيادته، مدعين أن قرار فك الارتباط مع الضفة الغربية هو مؤامرة على القضية الفلسطينية، لم يستجب له إلا تحت الضغط العربي، وللخروج من دائرة الاتهام بالسيطرة على القرار الفلسطيني.

وقال: على الجميع أن يدرك أن الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني هو الصوت العربي الأقوى، ويكاد يكون الوحيد الذي يرفض صفقة القرن، إن كانت تمس ثوابتنا الوطنية وثوابت الشعب الفلسطيني، رغم أن لا أحد يعرف ماهية هذه الصفقة حتى اللحظة.

وتابع: ليعلم الجميع أن الملك كان أول من رفض قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، وقاد حملة دولية رافضة لهذا القرار.

وأكد أن "لاءات جلالته الثلاث (لا للوطن البديل، ولا للتوطين، والقدس خط أحمر) واضحة ولا تقبل التأويل أو التحوير أو المزايدة.

وأضاف: إننا نؤكد للجميع أننا في الأردن وبقيادتنا الهاشمية سنبقى نسعى ونؤكد ضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس، ولن يستطيع أحد التفريط بهذا الحق العربي الفلسطيني الأبدي بفلسطين.