قائد سابق للاستخبارات الإسرائيلية يشن هجوما لاذعا على قطر ويدعو لطردها من غزة

الجمعة 17 يناير 2020 07:10 م / بتوقيت القدس +2GMT
قائد سابق للاستخبارات الإسرائيلية يشن هجوما لاذعا على قطر ويدعو لطردها من غزة


سما / وكالات/

فتحت القائد السابق للاستخبارات الإسرائيلية، هجوما على المساعدات التي تقدمها قطر لقطاع غزة المحاصر.

وقالت رونيت مرزن، في مقال نشرته صحيفة هآرتس  الاربعاء 15 يناير الجاري، إن على إسرائيل اتخاذ قرار بطرد قطر وحضورها من قطاع غزة ، بدعوى مساندتها ودعمها لحركة حماس على حد زعمها.

وزادت مرزن أن من دواعي إخراج قطر أيضا من ملف غزة أنها "تشجع على تغيير الأنظمة المريحة لإسرائيل في المنطقة وترمي إلى وقوع العالم العربي تحت حكم الإسلاميين"، على حد تعبيرها.

رونيت مرزن، القائدة السابقة في الاستخبارات الإسرائيلية تشن في مقالها اليوم في "هارتس" هجوما لاذعا على قطر وتدعو لطردها من قطاع غزة بزعم أنها تدعم حماس وتشجع على تغيير الأنظمة المريحة لإسرائيل في المنطقة وترمي إلى وقوع العالم العربي تحت حكم الإسلاميينhttps://t.co/F8lTNpEsMk

— د.صالح النعامي (@salehelnaami) January 15, 2020

وفي ديسمبر الماضي، أعلن السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، استمرار بلاده في تقديم المنحة المالية للقطاع حتى آذار/ مارس المقبل 2020. 


وقال العمادي، في تصريحات صحفية خلال تسليم 22 مركبة ومعدات لآليات الإطفاء للدفاع المدني في غزة، إن "قطر تدرس بشكل إيجابي طلب الإخوان في قطاع غزة لتمديد المنحة القطرية، لكن المنحة موجودة لشهر مارس (آذار) من العام القادم". 
 
وأضاف: "نحن مستمرون معكم في المنحة والكهرباء والمساعدات الشهرية للأسر الفقيرة".
 
وتابع العمادي: "كل شيء مستمر في الربع الأول من السنة القادمة بشكل مؤكد، وإن شاء الله هناك أمل لتجديدها بشكل مستمر".
 
وبحسب مصادر في حماس، فإن الحركة "طلبت من قطر تمديد المنحة الشهرية وقدرها 30 مليون دولار لمدة عام إضافي، وذلك خلال لقاء إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس مع أمير دولة قطر بالدوحة هذا الأسبوع".