نصر الله: تاريخ مقتل سليماني فاصل بين مرحلتين بالمنطقة والرد لن يكون بعقلية "الثأر"!

الأحد 05 يناير 2020 04:35 م / بتوقيت القدس +2GMT
نصر الله: تاريخ مقتل سليماني فاصل بين مرحلتين بالمنطقة والرد لن يكون بعقلية "الثأر"!


بيروت /سما/

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، أن تاريخ مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، سيكون تاريخا فاصلا بين مرحلتين في المنطقة.

وقال نصر الله في كلمة متلفزة، بمناسبة تأبين اللواء قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما، إن فشل كل حالات الاغتيال السابقة لسليماني، دفع واشنطن لقتله بهذه الطريقة العلنية.

وأشار إلى آخر محاولة اغتيال ضد سليماني في بلدته في كرمان، "عبر وضع المتفجرات في الحسينية التي يحضر بها مئات الناس".

واعتبر أن ما دفع الولايات المتحدة "للإقدام بهذا التوقيت والعلنية على عملية الاغتيال، هو مجموعة الأوضاع والظروف التي تعيشها منطقتنا ونحن على أبواب انتخابات رئاسية أميركية".

وأكد أن فشل ترامب في عدد من وعوده التي قطعها على نفسه، ومن بينها "إسقاط النظام الإسلامي في إيران.. وفشله في سوريا من خلال خيانته لحلفائه الأكراد وارتباكه من خلال سحب القوات الأميركية.. وعدم قدرته على فرض صفقة القرن على الفلسطينيين"، دفعه إلى عملية القتل العلنية للتغطية على هذه الإخفاقات.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت صباح الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني بالمسؤولية عن "العمليات العسكرية السرية" في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا، وصنف من قبلها كـ "داعم للإرهاب".