مؤسس "توتوك" يطالب أبل وغوغل بإعادة التطبيق إلى متاجرهما

الإثنين 30 ديسمبر 2019 11:25 ص / بتوقيت القدس +2GMT
مؤسس "توتوك" يطالب أبل وغوغل بإعادة التطبيق إلى متاجرهما


وكالات / سما /

وجه مؤسس الشركة المطورة لتطبيق”توتوك”، ويُدعى جياك رسالة لرئيسي شركتي أبل وغوغل، عبر مقطع فيديو، أكد فيه عدم ارتباط التطبيق بأي دولة أو جهة بما في ذلك الإمارات أو الولايات المتحدة الأميركية أو الصين، داعيا عمالقة الإنترنت إلى إعادة تنزيل التطبيق مرة أخرى.

وأوضح خلال المقطع الذي بثه أن التطبيق منذ بدايته أثار الحديث عن جودته ووضوحه، إلا أنه فجأة ومن دون مقدمات ومن دون أسباب تعرض لشائعات لا أساس لها من الصحة، وقامت شركتا غوغل وأبل، بحذفه من التطبيقات الخاصة بهما ولم يعد بإمكان المستخدمين تنزيله مجددا.

وأوضح مؤسس التطبيق أنه منذ حذف التطبيق وتعمل الشركة مع فريق من غوغل وأبل من أجل إعادة التطبيق مرة أخرى وإزالة أي أسباب للقلق من جانبهما، مشيرا إلى أن الشركة المطورة للتطبيق ملتزمة بكل الإجراءات المطلوبة لإعادة التطبيق.

ودعا كلا من أبل وغوغل لزيارة مقر الشركة والتباحث بشكل مباشر في حالة استمرار وجود أي قلق بشان أي أمر، والعمل على معالجة أي مشكلة تعوق إعادة التطبيق مرة أخرى إلى متجر أبل وغوغل بلاي.

ونوه بأن الخصوصية والحفاظ على بيانات المستخدمين يعدان أولوية صارمة يتم الالتزام بها منذ بداية عمل التطبيق وحتى اليوم، مشيرا إلى أن أي نسخة من التطبيق خضعت لعملية مراجعة صارمة.

وأضاف أن التطبيق أصبح من أكثر التطبيقات تنزيلا خلال فترة قليلة، وينتظر الملايين من المستخدمين التواصل مرة أخرى مع عائلاتهم وأصدقائهم عبر هذا التطبيق. واعتبر مختصون في قطاع الأمن السيبراني أن التقارير التي هاجمت تطبيق المحادثات الجديد ”توتوك” غير مقنعة تماما.

وأكدوا أنها لا تغدو كونها حربا تجارية ضد التطبيق الذي يهدد بتقويض الهيمنة الأميركية على هذا القطاع، نظرا إلى كون التطبيق لا يختلف عن غيره من تطبيقات المحادثة المنتشرة في العالم، ولا يمكن له أن يصل إلى بيانات المستخدمين دون طلب الأذن مسبقا، كما هو متعارف عليه في التطبيقات المشابهة.

وأشار الخبراء إلى أن البرمجيات التي يعتمدها التطبيق برمجيات معروفة ومستخدمة في مختلف تطبيقات المحادثات الأخرى، الأمر الذي يفسر مهاجمة التطبيق بأنها ليست أكثر من حرب تجارية تخوضها شركات تكنولوجية كبرى لا ترغب في نشوء شركة جديدة منافسة، خاصة وأن التطبيق وصل إلى أكثر من 50 مليون مشترك في أشهر قليلة.

ويشهد قطاع تكنولوجيا المعلومات منذ فترة عملية انتقال متسارعة من الدول الغربية نحو الشرق، الأمر الذي عزز من المنافسة الشرسة، حيث ترى الشركات العملاقة أن هذا الأمر بداية لكسر احتكارها للقطاع الذي هيمنت عليه منذ سنوات طويلة، خاصة في ظل الإجراءات التي بدأ عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي باتخاذها حول الممارسات الاحتكارية لهذه الشركات، وإذا ما كانت تخنق المنافسة وتضر المستهلكين.