الحية: لن نكون عقبة أمام إجراء الانتخابات وسنشارك في مؤتمر قمة "كوالالمبور" بوفد رفيع المستوى

الأربعاء 11 ديسمبر 2019 08:14 م / بتوقيت القدس +2GMT
 الحية: لن نكون عقبة أمام إجراء الانتخابات وسنشارك في مؤتمر قمة "كوالالمبور" بوفد رفيع المستوى


غزة / سما /

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن وفد الحركة برئاسة هنية ناقش مع المصرين دورم في اجتراح المعادلات لدعم الشعب الفلسطيني، وتحدثنا عن تفاهمات كسر الحصار، ومدى التزام الاحتلال بها، وخاصة كف يد الاحتلال عن إطلاق الرصاص على المدنيين المشاركين في مسيرات العودة.

وأضاف الحية خلال لقاء على فضائية "الأقصى": تباحثنا مع الإخوة في مصر حول ما يدور في المنطقة، ومآلات "صفقة القرن".

وتابع: ذللت الصعاب أمام هنية للخارج، وبالمناسبة رئيس الحركة يقود الحركة من موقعه إن كان في غزة أو في كل موقع تقع أقدامه، مؤكدا: اليوم هنية بين شعبه وإخوانه في الشتات ودولنا العربية والإسلامية، ونشكر مصر لتذليل الصعاب وإزالة العقبات أمام خروج رئيس الحركة.

و اكد الحية: التقينا مع أشقائنا في حركة الجهاد الإسلامي، وتحدثنا مطولا عن تطوير العلاقة بين الحركتين، وسبل تطوير مسيرات العودة، والغرفة المشتركة.

وأردف: حوارنا مع الجهاد الإسلامي جرى في جو من الأخوة، ونطمئن محبي المقاومة أن العلاقة راسخة وثابتة وتعمقت أكثر وأكثر، موضحا اجتمعنا مع إخواننا في حركة الجهاد الإسلامي داخل غزة وخارجها، وإن شاء الله تتقدم علاقتنا إلى الأمام.

وفيما يخص "الهدنة مع إسرائيل قال : بعض الجهات الفلسطينية وغير الفلسطينية تصر على تزييف الحقائق والإساءة للمقاومة الفلسطينية بطرق متعددة، ونؤكد اليوم أن الأخبار عن هدنة طويلة الأمد هي عارية عن الصحة، مشددا ان إثارة هذا الموضوع هو محاولة للإساءة للمقاومة، أو أحد أكاذيب نتنياهو في إطار صراعه الانتخابي، أو تغطية على أمور أخرى، حسب أقواله.

وأوضح: حماس عوّدت الفصائل على الشفافية والشراكة، ونحن لا نخفي أيًا من حوارتنا مع الأطراف كافة، ونعرضها على الكل الوطني، مردفا ان قضايا الهدنة الشاملة يفصل فيها فصائل العمل الوطني، وإذا طرحت علينا ستكون الفصائل أول من تعلم منا وسنناقشها معا.

وبخصوص الانتخابات قال الحية: كل العقبات أمام الانتخابات حماس أزالتها بالمرونة، وقلنا لن نكون عقبة أمام إجراء الانتخابات، مشددا عملنا ما علينا، وننتظر موافقة أبو مازن ومرسومه الرئاسي لإجراء الانتخابات، ولا نتفهم حالة التلكؤ.

وتساءل الحية: ماذا بقي من الدولة الفلسطينية التي قيل عنها في أوسلو!، مردفا:  أمريكا تقول للعالم إنه لا مقام للضعفاء، ويجب أن نتحلى بكل عوامل القوة لمواجهة الصلف الأمريكي.

وتابع الحية: الإدارة الأمريكية بقراراتها خارجة عن القانون الدولي، وهي الأكثر انحيازا للاحتلال الإسرائيلي.

وأكد الحية: إعلان وزير الخارجية الأمريكي شرعية الاستيطان، هي نهاية طبيعية لخيبة أوسلو، ومسارها الذي يشبه السراب.

وأشار، نحن لا نتمنى المواجهة العسكرية، لكننا نقول بكل اطمئنان إننا قادرون على الدفاع عن شعبنا، موضحا، لن يكون العدوان على غزة نزهة، سندافع عن شعبنا بكل بسالة وقوة.
وشدد الحية: لن نكون لقمة سائغة لا لنتنياهو ولا لغيره، قادة الاحتلال يعرفون ثمن الاقتراب من غزة.

وكشف عضو المكتب السياسي لحماس، أن حركته ستشارك في مؤتمر قمة "كوالالمبور" بوفد رفيع المستوى من أعضاء المكتب السياسي.