ردود على خطاب ليبرمان: عنصري وفاشي ومعاد للسامية

الأربعاء 20 نوفمبر 2019 04:13 م / بتوقيت القدس +2GMT
ردود على خطاب ليبرمان: عنصري وفاشي ومعاد للسامية


القدس المحتلة / سما /

استدعى رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، ردود فعل غاضبة بعد تصريحات منفلتة أدلى بها في مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر اليوم، الأربعاء، وتهجمه على القائمة المشتركة والأحزاب الحريدية وتحميله قادة الليكود و"كاحول لافان" مسؤولية عدم تشكيل حكومة.

وقال عضو الكنيست يعقوب آشير، من كتلة "يهدوت هتوراة"، "أريد أن أحتج على الخطاب القريب من الفاشية ومعاداة السامية، وربما الأكبر في أروقة الكنيست في الفترة الأخيرة، وهو يستبيح دم جماهير كبيرة في دولة إسرائيل".

وهاجم عضو الكنيست موشيه غفني، من الكتلة الحريدية نفسها، ليبرمان، قائلا إن "عليه الخروج من المؤسسة السياسية. ونحن لا نتذكر عداء للسامية كهذا في الكنيست. وفي دولة أخرى كان سيذهب إلى السجن. كيف لا يخجل هذا الرجل الفاسد؟ من أنت أصلا؟ صفر".

وقال رئيس كتلة حزب الليكود، ميكي زوهار، إن "خطاب ليبرمان يبشرنا بانتخابات ثالثة للأسف. وانفلاته المبالغ بالحريديين يغلق الباب لحكومة يمين. ولو كان هناك احتمال لتسوية، بات هذا الأمر بعيدا اليوم بسبب قراره مهاجمته بعدوانية". وأضاف زوهار أنه سيقدم مشروع قانون يلغي الإجازة في يوم الانتخابات بسبب تلكفتها للاقتصاد الإسرائيلي.

وقالت عضو الكنيست تمار زندبرغ، من "المعسكر الديمقراطي"، إن "خطاب ليبرمان: ’بدون الحريديين والعرب’. والحكومة القادمة يجب أن تكون العكس تماما. وتشمل الأقليات التي يتم إقصاؤها، بدون العنصريين".  

وأضافت عضو الكنيست ميراف ميخائيلي، من كتلة "العمل – غيشر"، أن "العرب والحريديين هم جزء من المجتمع الإسرائيلي. ومستقبل دولة إسرائيل مرتبط باندماجهم الحقيقي بالمجتمع. وقادة هذين المجتمعين يجب أن يدركا أن هذا هو الوقت للتعاون مع القوى الليبرالية وتشكيل حكومة بدون نتنياهو".

ويشار إلى أنه في غضون ذلك التقى قادة القائمة المشتركة مع الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين. وشارك في اللقاء النواب أيمن عودة وامطانس شحادة وأحمد الطيبي وعباس منصور.