شهيد من سرايا القدس متصلًا بزوجته بعد إصابته : ديري بالك على الأولاد

الجمعة 15 نوفمبر 2019 08:58 ص / بتوقيت القدس +2GMT
شهيد من سرايا القدس متصلًا بزوجته بعد إصابته : ديري بالك على الأولاد


غزة/الأيام/


"أنا تصاوبت بالقصف ولكني لسه عايش، ديري بالك على الأولاد "
هذه الكلمات الاخيرة للقائد في سرايا القدس عبد السلام رمضان احمد (28عاماً) قبيل استشهاده بحسب أحد من أقرباءه الذي تحدث لـ"الأيام"، أمس.
وأضاف "محمود" ابن عم الشهيد، أنه اتصل هاتفياً بزوجته التي كانت تنتظر عودته مساء أول من أمس، وأبلغها انه أصيب بشظايا جراء تعرضه لقصف جوي إسرائيلي في بلدة بيت لاهيا، لكن الاتصال انقطع ووصلت إليها أنباء عن استشهاده بعد ذلك بوقت قصير
عائلة الشهيد "عبد السلام" الممتدة تقطن في منزل تم تشييده بشكل بدائي بعد أن تعرض للقصف خلال الحرب الأخيرة في العام 2014 في عزبة بيت حانون.
وفور وصول أنباء عن استشهاده برفقة زميله الشهيد عبد الله البلبيسي (26عاماً) توجهت العائلتان إلى المستشفى الإندونيسي برفقة العشرات من الأقرباء كما هو معتاد.
ونقل مقربون عن والدته وزوجته إنهما كانتا تشعران بالقلق الشديد وأن خطراً ما يحيط به وأنه قد لا يعود هذه المرة بعد أن خرج من المنزل مع بدء موجة التصعيد مع الاحتلال.
واحتضنت والدة الشهيد حفيدها "محمد" عام واحد، الذي اعتاد أن يوصيها عليها في كل مرة يخرج من المنزل، أمس.
على الصعيد ذاته تداول نشطاء وسائل الإعلام المجتمعي فيديو مؤثر لزوجة الشهيد وهي تتحدث مع جثمانه .
وأظهر الفيديو الزوجة ووالدة الشهيد "أحمد" وهما تبكيان بحرقة شديدة خلال توديعه قبل مواراته الثرى، أمس.
وتساءلت الزوجة التي بدت حائرة ومصدومة :" إيش يا عمري ماذا فعلوا بك، استشهدت ، لمين تركتني؟" ما أثار صيحات وتكبيرات المحيطين، بينما تطلب والدته منها أن تترحم عليه وتدعو له بالرحمة والغفران.
وقال شهود عيان لـ"الأيام" أن غارة جوية نفذتها طائرة استطلاع تعرض لها الشهيدان بينما كانا يقومان بإطلاق رشقات صاروخية باتجاه البلدات الإسرائيلية.
وأضافوا، أن الشهيدين أطلقا الرشقة الأولى ثم الثانية وخلال قيامها بإطلاق الرشقة الثالثة وقع القصف الجوي الذي أدى على استشهادهما.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال عبر وسائل الإعلام أن الجيش استهدف مجموعة كانت تطلق الصواريخ نحو الاحتلال ومنعنا خطر عن دول إسرائيل