النخالة يكشف عن شروط الجهاد لـ"التهدئة" ويؤكد: سرايا القدس من تدير المعركة ضد الاحتلال

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 11:11 م / بتوقيت القدس +2GMT
النخالة يكشف عن شروط الجهاد لـ"التهدئة" ويؤكد: سرايا القدس من تدير المعركة ضد الاحتلال


غزة / سما /

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، أن قرار الرد على جريمة الاغتيال منذ اللحظة الاولى واتخذت السرايا القرار بقيادتها ولم تنتظر التشييع.

وأَضاف خلال لقاء خاص مع قناة الميادين، أتقدم من أسرة عائلة الشيخ بهاء ابو العطا "أبو سليم"  و من عائلة الاخ العزيز أكرم العجوري باستشهاد ابنه معاذ وبكافة الشهداء الذين ارتقو في معركة صيحة الفجر.

وأكد النخالة: باقي فصائل المقاومة موجودة على الارض لكن سرايا القدس حاليا تتقدم المواجهة، مشددا سرايا القدس وقيادة الجهاد الاسلامي هي التي حددت هذه القرار ونحن نتحمل المسؤولية بالكامل.

وتابع:  سرايا القدس تقاتل بالأدوات المتوفرة لديها ولكن لم تستنفذ ما تملك بعد، مؤكدا، كان قرارنا منذ البداية استهداف العمق الاسرائيلي بالصواريخ.

وأوضح النخالة: قرارنا بالرد على اغتيال الشهيد ابوالعطا تم اتخاذه فورًا، كما  اتوجه بالتحية والتقدير للمقاومين الذين يواجهون اسرائيل ويقصفونها بالصواريخ.

وأِشار الأمين العام لحركة الجهاد ، أن  سرايا القدس اتخذت القرار الصائب بالرد على اغتيال اسرائيل القائد ابو سليم، و أقول لعائلات الشهداء اننا على موعد مع النصر وبهم سننتصر

وعزى النخالة عائلات شهداء العدوان الاسرائيلي على رأسهم عائلة القائد بهاء ابو العطا، وأكرم العجوري.

وقال النخالة: سنثبت للجميع اننا قادرون على مواجهة المعركة مع العدو وادارتها بنجاح، مضيفا اننا شرعنا منذ اليوم مع الفصائل ببعض العمليات المشتركة ضد الاحتلال

وتابع: قادرون على إدارة المعركة لوقت طويل ضمن خطط موضوعة سلفا،موضحا أن سرايا القدس تقوم بالمهمة الاسلامية في مواجهة العدوان.

وأردف النخالة: أنا لا أقبل بمقولة أن الجهاد هو ولي الدم لأنني اعتقد أن الشعب الفلسطيني هو ولي الدم، مشددا المعركة مفتوحة على كل الاحتمالات وذلك مرتبط بموقف العدو.

وبخصوص عدم مشاركة حماس في المعركة قال النخالة: لم نطلب من حلفائنا في محور المقاومة المساعدة في المعركة الحالية ضد اسرائيل،  ضلع المقاومة في غزة قوي ومتين ونحن نمتلك المقاوم الشجاع وجاهزون للشهادة، مكررا ان سرايا القدس لم تستنفذ كل ما في جعبتها من صواريخ وأسلحة في مواجهة اسرائيل.

وكشف النخالة اسرائيل نقلت لنا طلبا لوقف اطلاق النار ونحن وضعنا شروطنا للموافقة على ذلك، فطلبنا لوقف اطلاق النار ان تقوم اسرائيل برفع الحصار عن غزة، مضيفا ان من شروطنا لوقف اطلاق النار وقف الاغتيالات ووقف اطلاق النار على مسيرات العودة.

وأكد النخالة، لم نصل الى مرحلة الحرب الشاملة بين محور المقاومة واسرائيل.

وأوضح: إذا لم تلزم اسرائيل برفع الحصار والكف عن استخدام الرصاص الحي اتجاه المتظاهرين في مسيرات العودة سنعتبر انفسنا خارج الاتفاق.

كما وكشف النخالة أيضا: تلقيت دعوة من القاهرة بعد قصف تل أبيب بساعتين، ولم يكن لدي الرغبة بالذهاب للقاهرة ولدينا إمكانيات للقتال.


كما وتحدث النخالة عن الدور المصري ووصفه بالايجابي ، مؤكدأ هم يبذلون جهدا لإيقاف العدوان الاسرائيلي علينا.

وقال:  وضعنا مسودة الاتفاق على وقف اطلاق النار واتوقع ان اتلقى الرد الليلة

وتابع الاعلام الاسرائيلي ينقل شروط التهدئة التي وضعها الجهاد الاسلامي، مؤكدا: نحن مستمرون في المقاومة وتعزيز المقاومة وسنقاتل اسرائيل حتى آخر يوم في حياتنا.
 

وفي تلميح لعدم مشاركة حركة حماس في التصدي للعدوان النخالة: "من يريد أن يكون جزءًا من المعركة فالميدان مفتوح أمام الجميع"، مشددا على لمن يقول ان المعركة الحالية هي معركة سرايا القدس نقول انها معركة الشعب الفلسطيني.

وقال النخالة: قررنا حماية مسيرات العودة لذلك هي ضمن شروط وقف اطلاق النار، وعلى العدو ان يدرك اننا مستمرون في الحرب طالما هو مستمر في العدوان

ووجه النخالة التحية الكبيرة لتونس وللرئيس قيس سعد الذي وجه تحية للشعب الفلسطيني