إستراتيجيات التعامل مع الطفل العنيد

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 02:27 م / بتوقيت القدس +2GMT
إستراتيجيات التعامل مع الطفل العنيد


وكالات / سما /

تحار أغلب الأمهات في كيفية التعامل مع الطفل العنيد، فتربية طفل عنيد والعمل على تعديل سلوكه، تعتبر من أصعب أمور التربية على أولياء الأمور، الدكتور «محمد هاني» استشاري العلاقات الأسرية وتعديل سلوك الأطفال، أوضح إستراتيجيات التعامل مع الطفل العنيد.

وقال «هاني» إن الطفل العنيد لا يستجيب لمطالب الآباء، ويعمل دائماً عكس كل ما هو مطلوب منه، لذلك حين يتجاهل أولادك ما تطلبه منهم، أو يخالفون قاعدة اتفقتم عليها معاً، كيف تخبرهم -بطريقة إيجابية- أنهم يتصرفون بطريقة غير مقبولة أو سيئة؟

التعامل مع الطفل العنيد


عبّر لهم عن مشاعرك السلبية تجاه هذا السلوك.
انظر إليهم وتحدث بحزم.
قل لهم بالضبط ما فعلوه وأغضبك (أشعر بالضيق عندما تقوم بـ.....).
أخبرهم بما يمكن عمله لتدارك الموقف أو إصلاح الخطأ (سأكون ممتناً لو قمت بـ.....).
اقترح عليهم كيف يمكنهم التصرف لتجنب حدوث ذلك في المستقبل (في المستقبل، أقترح أن.....).
استخدم العواقب بدلاً من العقاب
تختلف العواقب عن العقوبات، فالعواقب هي فرص أمام أولادك؛ لتعلم أن تصرفاتهم وأفعالهم سيكون لها تأثير عليهم وعلى الآخرين. كما أن العواقب تساعد الأطفال على تعلم الاستقلالية، واتخاذ القرارات، وتحمل المسؤولية.
 

أنواع العواقب


عواقب طبيعية: العواقب التي لا تتطلب تدخلاً من الآباء، وهي نتيجة طبيعية لسلوك المراهق.
مثال: «إن لم تضع ملابسك في سلة الغسيل، فلن يكون لديك أي ملابس نظيفة لترتديها».
عواقب منطقية: هي العواقب التي تنتج عن سلوك بعينه، مثل عدم الامتثال للقواعد
مثال: «إذا عدت للمنزل متأخراً، فلن تحصل على وقت للراحة غداً».
 

كيفية شرح العواقب المترتبة على عدم اتباع القواعد:


حدد المقصود بسوء السلوك: ما تريد أن يفعله أولادك، وما لا تريد منهم أن يفعلوه.
حدد عاقبة واضحة ستحدث في حالة قيامهم بالسلوك السيئ (إذا حدث.....، ستكون نتيجته......).
عند حدوث ما سبق رغم تحذيرك، قم بتطبيق العواقب على الفور، وذلك بعد لفت نظر أولادك إلى العلاقة بينهما.
امتدحهم إذا اتبعوا القواعد.
ساعدهم في حل مشاكلهم
أحياناً يتصرف أولادك بطريقة سلبية؛ لأنهم يشعرون بالقلق والتوتر بشأن مشكلة أخرى. ورغم أهمية أن تجعل أولادك مستقلين، ويحاولون اكتشاف الأشياء بأنفسهم، إلا أنه عليك أن تجعلهم يعرفون أن بإمكانهم دائماً اللجوء إليك للحصول على المساعدة.
 

خطوات حل المشكلات:


حدد المشكلة بوضوح.
فكروا سوياً في الحلول الممكنة، وشجعهم على التوصل إلى حلين أو أكثر.
تحدث معهم عن كل حل من هذه الحلول، وما شعورهم تجاهه، ثم عبر عن شعورك أنت تجاه كل حل بأن تقول مثلاً: «لن أكون مرتاحاً لهذا الحل بسبب........»، أو «أرى هذا الحل ممكناً بسبب.«.........
اختر الحل الذي يبدو الأفضل، وقم بتجربته.
تحدث مع أولادك وتابع الأمر معهم: هل نجح الحل؟


العواقب يجب أن تكون: مختلفة عما يستخدمه الآباء للمكافأة.
مثال: إذا كانت المكافأة هي قضاء بعض الوقت مع أصدقائهم، فلن تكون العاقبة هي إلغاء هذا الوقت.
متضمنة اعتذاراً إذا كان السلوك السلبي يؤثر على شخص آخر.
مثال: «إذا كسرت أشياء تخص شخصاً آخر، عليك الاعتذار ومساعدته على إصلاحها».
العواقب لا يجب أن تكون: متضمنة لأي عقاب بدني، لا تحرم المراهقين من حق لهم كالطعام أو الذهاب للمدرسة. ولكن بدلاً من ذلك، يمكنها أن تكون مقيدة لأحد الامتيازات مثل تقليل وقت الراحة مع الأصدقاء، أو إضافة مسؤوليات كالقيام بالمزيد من المهام والأعمال.
 

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد:


فيما يلي بعض المواقف اليومية التي يمر بها الآباء، والمعلمون، والمدربون، وغيرهم من مقدمي الرعاية، وكيفية التعامل معها.
لكي تجعلهم يستمعون إليك، جرّب «الطلب الإيجابي» بدلاً من «الأمر».
الطلب الإيجابي هو أن يُطلب من شخص فعل شيء، وليس التوقف عن فعل الشيء.
»عد مبكراً»، بدلاً من «لا تتأخر كما تفعل دائماً».

كيف تقوم بطلب إيجابي من طفل عنيد ؟


قم بالتواصل من خلال النظر في العين.
حدّد بالضبط ما الذي تريد من الطفل المراهق أن يقوم به (مثال: من فضلك نظّف غرفتك).
أخبره كيف يجعلك هذا الأمر تشعر (مثال: ستساعدني بشكل كبير عندما تنظف غرفتك).
استخدم عبارات تعبر عن الاحترام والتقدير مثل: «أود منك أن تفعل...»، «سأكون ممتناً لك إذا قمت بـ...».، «من المهم جداً بالنسبة لي أن تساعدني في»