استطلاع: نتنياهو يتفوق على غانتس في انتخابات مباشرة

الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 10:12 م / بتوقيت القدس +2GMT
استطلاع: نتنياهو يتفوق على غانتس في انتخابات مباشرة


القدس المحتلة / سما /

دفع الجمود الذي يرافق الأزمة السياسية في إسرائيل، وتواصل فشل محاولات تشكيل الحكومة، مقربين من رئيس الحكومة المنتهية صلاحيته، بنيامين نتنياهو، إلى المبادرة لتعديل تشريعي يتيح اختيار هوية رئيس الحكومة القادمة بواسطة الانتخاب المباشر.

يأتي ذلك في ظل المأزق السياسي الذي تشهده إسرائيل، ومنعًا لإجراء انتخابات ثالثة في أقل من عام، بعد أن تم تنظيمها مرتين في نيسان/ أبريل وأيلول/ سبتمبر الماضيين، ولم تفرزا نتائج حاسمة تتيح تشكيل ائتلاف حكومي.

ومع تصلب مواقف المعسكرات السياسية الإسرائيلية، وتمترس كل في موقعه وسط مشهد سياسي يعيق تشكيل حكومة ائتلافية مستقرة قبل انتهاء المهلة المحددة لغانتس، الذي لم يتبقى له سوى 15 يومًا لإتمام المهمة، استطلعت القناة 12 الرأي العام الإسرائيلي حول خيار الانتخابات المباشرة لاختيار رئيس الحكومة المقبلة.

وبيّن نتائج الاستطلاع الذي أجري بواسطة معهد "ميدغام" لصالح القناة، ونشرت نتائجه مساء اليوم، أن 40% من المستطلعة آراؤهم قالوا إنهم سيصوتون لصالح نتنياهو، فيما قال 36% إنهم سينتخبون غانتس، بينما قال 24% إنهم لن يشاركوا في الانتخابات أو إنهم لا يعرفون لمن سيصوتون.

في المقابل، قال 67% من ناخبي معسكر الوسط – يسار إنهم سيدعمون غانتس، في حين قال 7% إنهم سيصوتون لنتنياهو، ونسبة المترددين بلغت 26%.

وعبّر معظم ناخبي اليمين، بحسب نتائج الاستطلاع، عن دعمهم لنتنياهو (66%)، فيما قال 15% من ناخبي اليمين إنهم سيدعمون غانتس إذا ما تم الاتفاق على إجراء انتخابات مباشرة على المنصب، فيما قال 19% من ناخبي اليمين إنهم لم يقرروا من سيدعمون أو إذا ما كانوا سيشاركون أصلا بانتخابات مماثلة.

 ويشار إلى أن نتنياهو يرفض في هذه الأثناء اقتراح رئيس حزب شاس، أرييه درعي، بإجراء انتخابات على رئاسة الحكومة، بينه وبين غانتس. وتشير التقديرات إلى أن نتنياهو لا يتوقع أن تغير جولة انتخابية ثالثة من صورة الوضع السياسي، أو أن يسوء بالنسبة له، أي تتراجع قوة الليكود وأحزاب اليمين، خاصة أن انتخابات كهذه ستجري بعد تقديم لوائح اتهام ضده على الأرجح.

وفي سياق متصل، رجح مصدر إسرائيلي رفيع مطلع على المفاوضات الائتلافية تشكيل حكومة وحدة، مشيرا إلى أن اتصالات سرية تجري في هذه الأثناء بين نتنياهو وغانتس، حول تشكيل حكومة كهذه.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "غلوبس" اليوم، عن المصدر قوله إنه "لن تجري انتخابات ثالثة، والحكومة التي ستتشكل ستكون حكومة وحدة". وأضاف، متحفظا، أنه ربما ينجح معارضي حكومة كهذه بإحباطها، وستجري الكثير من الاحتكاكات فيها بعد تشكيلها، "وهذا هو الاتجاه المعقول والمنطقي أكثر من التوجه لانتخابات". 

وحسب الصحيفة، فإن هذه الاتصالات السرية بين نتنياهو وغانتس بدأت بعد أسبوع من انتخابات الكنيست الأخيرة، التي جرت في 17 أيلول/سبتمبر الماضي. وقد بدأت هذه الاتصالات بشكل علني، في أعقاب تكليف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، نتنياهو بتشكيل الحكومة.