محافظ الخليل يطلع وفدا فرنسيا على ما تتعرض له المحافظة من انتهاكات إسرائيلية

الأربعاء 23 أكتوبر 2019 08:36 م / بتوقيت القدس +2GMT
محافظ الخليل يطلع وفدا فرنسيا على ما تتعرض له المحافظة من انتهاكات إسرائيلية


الخليل / سما /

 أطع محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، اليوم الأربعاء، وفدا فرنسيا، على وضع المحافظة بشكل عام، خاصة بعد إنهاء الاحتلال لمهمة بعثة التواجد الدولي المؤقت في المحافظة، وما يعانيه أهالي المحافظة من اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة، والتي قوبلت بجهود مكثفة من الحكومة الفلسطينية ولجنة الاعمار لتعزيز صمود سكان البلدة القديمة ومحيط الحرم الابراهيمي الشريف.

جاء ذلك لدى استقباله في مدينة الخليل وفدا فرنسيا ضم: منسق التعاون للدول الأورومتوسطية جون فلوري، ومسؤولة التعاون اللامركزي في القنصلية الفرنسية السيدة جولي دوسو، ومن مؤسسة الاكتيد رافايلا بيوندو وعلي عبده، وذلك في إطار التوأمة الموقعة بين محافظة الخليل مع الحكومة الفرنسية مقاطعة "PACA"، بحضور مدير اتحاد لجان العمل الزراعي إبراهيم أبو عياش، ونائب المحافظ خالد دودين، والمدراء العامون في المحافظة.

وأشار المحافظ البكري الى اعتماد الحكومة الفلسطينية، محافظة الخليل كعنقود صناعي، والذي لا يتعارض مع اعتمادها كعنقود زراعي وسياحي أيضا.

وسلّم البكري الوفد نسخةً من الخطة الاستراتيجية 2030 م والتي انجزتها المحافظة واعتمدتها الحكومة كجزء من الخطة الوطنية للحكومة الفلسطينية، وقدّم البكري عدة توصيات من شأنها النهوض بالقطاع الزراعي والبطالة في المحافظة.

بدوره قدّم مدير عام الرقابة نضال الجعبري، للوفد شرحاً تفصيلياً عن واقع محافظة الخليل من الناحية السياسية والاقتصادية والديمغرافية والقانونية، وعرّج الجعبري على بروتوكول الخليل والمستوطنات في المحافظة.

من جانبها لفتت جولي، مسؤولة التعاون اللامركزي في القنصلية الفرنسية،  إلى أن القنصلية الفرنسية تتابع المشاريع التي تُنفذ في الخليل، والى ان القنصلية ركزت خلال الفترة الماضية على منطقتي وسط وشمال المحافظة، وحالياً ستعتمد العمل في جنوب الخليل، وبينت ان القنصلية بصدد توقيع اتفاقية توأمة ما بين بلدية ليميه وبلدية بيت أولا خلال الأسبوع المقبل.

بدوره أفاد أبو عياش، بأنه يتم العمل على مشروعين بموضوع المياه ضمن مشروع التنمية المستدامة والموارد المائية، الممول من الوكالة الفرنسية، والمنفذ منذ العام 2016 من قبل اتحاد لجان العمل الزراعي، ويستهدف مدينتي دورا وبيت أولا، وحالياً المشروع في مرحلته الثانية 2019 -2022م ويهدف الى زيادة الحصاد المائي، توفير مياه الري، بناء قدرات البلديات وتدريب المزارعين.