الجهاد الاسلامي توضح موقفها من المشاركة بالانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني!

الأربعاء 23 أكتوبر 2019 04:42 م / بتوقيت القدس +2GMT
الجهاد الاسلامي توضح موقفها من المشاركة بالانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني!


غزة / سما /

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، اليوم الاربعاء أنها لن تشارك في أي انتخابات تشريعية أو رئاسية وهو موقف لم يتغير منذ العام 1996.

وقال نافذ عزام عضو المكتب السياسي للحركة،  ان موقف حركته  المبدئي من مسألة الانتخابات التشريعية والرئاسية التي جاءت بعد التوقيع على اتفاق أوسلو لم ولن يتغير وتنظر لها الحركة على انها جزء لا يتجزأ من اتفاقية أوسلو واستحقاقاتها.

وقال عزام لـصحيفة الأيام المحلية "ان موقف حركة الجهاد الإسلامي من انتخابات المجلس الوطني مختلف تماما لأنها غير مرتبطة باتفاقية أوسلو وتغطي مساحة واسعة من تواجد الشعب الفلسطيني وبالتالي الموقف منها مختلف".

ولفت الى ان الحركة تعتقد ان الانتخابات لا تمثل المخرج المطلوب من الأزمات المتلاحقة والمتتابعة التي يعيشها الشعب الفلسطيني هذه الأيام، مشيرا الى ان "الانتخابات حدثت قبل ذلك عامي 1996، و2006 ولم تنه المشاكل التي يواجهها الشعب الفلسطيني ولم تحقق الأهداف الكبيرة التي ضحى من اجلها هذا الشعب".

وتابع، إذا جرت الانتخابات وفق ما يطرح حالياً، فإن المأساة ستتعمق، ويتعمق كذلك الانقسام.

وأوضح عزام، ان حركة الجهاد الإسلامي لا تعتقد ان الانتخابات هي المخرج وتدعو الى أهمية تركيز الجهود على التوافق الداخلي ومن اجل إحياء المشروع الوطني الذي ضحى الشعب الفلسطيني من اجله.

وأضاف، الشعب الفلسطيني لم يستفد من الانتخابات على الإطلاق، وهو يعيش اليوم بؤساً لم يعشه من قبل، منوها الى ان الشعب الفلسطيني "أمام مشهد صعب، وغاية في التعقيد، لا يجوز فيه تبسيط الأمور ونقاش موضوع الانتخابات، وكأنه يعيش في دولة مستقلة ذات سيادة".

ونوه القيادي في الجهاد الى ان السعي الى تمتين الوحدة الداخلية يجب ان يكون مقدما على مسألة الانتخابات، مشيرا الى ان الحركة ستبلغ هذا الموقف لرئيس وأعضاء لجنة الانتخابات المركزية بشكل ودي وأخوي خلال زيارتهم المتوقعة الى غزة الأسبوع المقبل.