نتنياهو لترامب: تحالفنا وصداقتنا أقوى من أي وقت مضى

الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 10:10 م / بتوقيت القدس +2GMT
نتنياهو لترامب: تحالفنا وصداقتنا أقوى من أي وقت مضى


القدس المحتلة / سما /

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، للرئيس الأميركي دونالد ترامب أن "تحالفنا وصداقتنا أقوى من أي وقت مضى". وجاء تأكيد نتنياهو ردا على تهنئة ترامب حيث بعث الرئيس الأميركي ترامب برسالة تهنئة إلى نتنياهو بمناسبة عيد ميلاده الـ 70. وكتب ترامب "عزيزي رئيس الوزراء، ميلاد سعيد بالسبعين، لم يكن التحالف الإسرائيلي الأميركي أكثر إنتاجية من ذي قبل، وأنا أعلم أننا سنحقق المزيد من الانتصارات. شكرا لقيادتك القوية وعضويتك الموالية. أنت أحد أقرب حلفائي وأتطلع إلى استمرار نجاح عملنا التعاوني. أرسل أطيب تمنياتي للعام المقبل".

وكتب ترامب إضافة الى رسالته الرسمية بخط اليد "أنت عظيم". ورد نتنياهو بتغريدة "شكرا لك يا صديقي، الرئيس ترامب، على التحيات الحارة بعيد ميلادي. التحالف والصداقة بيننا أقوى من أي وقت مضى".

وأجرى نتنياهو بالأمس محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي هنئه بعيد ميلاده. وناقش الاثنان الوضع في سوريا وإمكانية العفو عن الإسرائيلية المعتقلة في روسيا نعما يشاكر(26 عاما)، التي حكم عليها بالسجن لمدة سبع سنوات ونصف بتهمة تهريب 9.5 غرام من الحشيش. كما قال يوري أوشكوف، مستشار الرئيس بوتين. وأعلن مكتب رئيس الوزراء خلال عطلة العيد أن نتنياهو "أثار مرة أخرى موضوع طلب العفو عن نعما يشاكر".

وتأتي هذه التهنئة بينما لم ينجح رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو في تشكيل تحالف أغلبية للمرة الثانية بعد انتخابات نيسان/أبريل. حيث يواجه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين تحديا كبيرا في محاولته انقاذ بلاده من المأزق السياسي الذي تعيشه في ظل الجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة بعد انتخابات 17 أيلول/سبتمبر المتعثرة. 

وأبلغ نتنياهو الرئيس الإسرائيلي مساء الإثنين عدم تمكنه من تشكيل الحكومة، وعليه يعتزم ريفلين الطلب من غانتس محاولة القيام بذلك. ولكن أمام غانتس مهمة صعبة.  وقال ريفلين الذي سبق أن ترأس الكنيست الإسرائيلي وتوصف علاقته بنتنياهو بالمضطربة، إنه سيبذل قصارى جهده لمنع إجراء انتخابات تشريعية ثالثة. 

وأثناء أداء الكنيست الجديد لليمين الدستورية في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر قال الرئيس الإسرائيلي "في أوقات محددة يجب على الرئيس التدخل والقيام بدوره الرسمي لتوجيه النظام الذي يكافح من أجل العودة إلى المسار الصحيح". أما بالنسبة الى نتنياهو وغانتس فكل منهما يرى أنه الأحق في رئاسة الوزراء أولا بموجب ترتيب التناوب. 

واقترح ريفلين تغيير القانون للسماح لنتنياهو بالتنحي لفترة غير محددة ليتفرغ لقضاياه القانونية، فيما يتولى غانتس رئاسة الوزراء في هذه الأثناء. لكن جهود الرئيس لم تنجح حتى الآن وقد يتعين على المحامي السابق الذي يتمتع بخبرة طويلة في السياسة الداخلية الإسرائيلية أن يجرب أساليب أخرى إذا كان يريد الخروج من المأزق.