"حماس" و"الجهاد الإسلامي" تحذران : الانفجار قادم بسبب استمرار اقتحامات الأقصى

الأحد 20 أكتوبر 2019 02:40 م / بتوقيت القدس +2GMT
"حماس" و"الجهاد الإسلامي" تحذران : الانفجار قادم بسبب استمرار اقتحامات الأقصى


القدس المحتلة/سما/

أصدرت حركتا "حماس" و"الجهاد الإسلامي في فلسطين"، اليوم الأحد، بيانين تحذيرين باحتمال انفجار الأوضاع، مع استمرار الاحتلال في سياسة السماح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى.

وحمّلت "حركة المقاومة الإسلامية - حماس"، في بيانها، الاحتلال "تبعات استمرار انتهاكاته بحق المسجد الأقصى".

وأضاف: "استمرار هذه الاعتداءات والانتهاكات ضد المسجد الأقصى ستكون مدعاة إلى إشعال الأوضاع في المنطقة برمتها؛ سيدفع ثمنه الاحتلال الصهيوني".

واعتبرت الحركة استمرار هذه السياسية بمثابة "العدوان الخطير على المقدّسات، بتشجيع من الإدارة الأميركية".

وطالبت الحركة بـ"تصعيد المقاومة في الضفة الغربية ومدينة القدس للتصدي لهذه الاعتداءات".

بدورها، حذّرت حركة "الجهاد الإسلامي"، في بيانها من "استمرار الاقتحامات"، مؤكدة أن تصاعدها "سيدفع الأوضاع نحو مزيد من الانفجار الذي تتحمل سلطات الاحتلال مسؤوليته الكاملة، كونها تحمي وتغذي الاٍرهاب وترعاه".

ودعت الحركة "الفلسطينيين إلى شد الرحال للمسجد الأقصى، والرباط في ساحاته، واليقظة من المخططات الصهيونية".

وأضافت :"الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، معركة يصطف فيها الشعب بكل مكوناته وتياراته".

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن 653 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى المبارك صباح الأحد بحماية شرطة الاحتلال.

وشهدت باحات المسجد الأقصى توترا ما بين المرابطين فيه والمستوطنين الذين نفذوا سلسلة من الاقتحامات والصلوات "التلمودية" خلال جولاتهم، خاصة عند وصولهم لمنطقة "باب الرحمة".

وقام مستوطنون آخرون بأداء طقوس دينية خاصة بهم خارج أبواب المسجد الأقصى، وسط تواجد عناصر من الشرطة.

واعتدت شرطة الاحتلال، على المرابطين عند "باب السلسلة" أثناء قيامهم بالصلاة في المكان بسبب منعهم من دخول المسجد على إثر قرارات إبعاد صدرت بحقهم مؤخرا.

وتأتي تلك الاقتحامات بعدما دعت جماعات "الهيكل" المزعوم مناصريها من المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى؛ استمرارا في احتفالاتهم بعيدهم اليهودي "العرش" (اليوم السابع للعيد).