الانتخابات الاسرائيلية.. ناشطو الليكود ثبتوا ليلا كاميرات على مداخل مراكز اقتراع عربية

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 05:50 م / بتوقيت القدس +2GMT
الانتخابات الاسرائيلية.. ناشطو الليكود ثبتوا ليلا كاميرات على مداخل مراكز اقتراع عربية


القدس المحتلة / سما /

نصب ناشطو حزب الليكود، الليلة الماضية، عشية انتخابات الكنيست الـ22، كاميرات مراقبة، على مداخل عشرات مراكز الاقتراع في البلدات العربية، بحسب ما ذكرت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي، مساء اليوم، الثلاثاء.

وأفادت القناة بأن ناشطي الليكود ثبّتوا أدوات توثيق بتقنيات متقدمة، تتيح التعرف على الوجه، على مداخل عشرات مراكز الاقتراع العربية.

وبثّت القناة مقطعًا مصورًا يوثق قيام شخصان بتثبيت جهازًا يبدو أنه كاميرا للمراقبة عند مدخل إحدى المدارس العربية، فيما لم تحدد القناة موقع المدرسة.

يشار إلى أن أحد المبادرين المشاركين في الحملة الانتخابية لليكود، كان قد تفاخر بعد الانتخابات الأخيرة في نيسان/ أبريل الماضي، بخفض نسبة التصويت بالمجتمع العربي، وذلك عبر نشر كاميرات خفية في مراكز الاقتراع في البلدات العربية، بهدف زيادة تمثيل الأحزاب اليمينية التي كانت مهددة بعدم عبور نسبة الحسم.

يأتي ذلك فيما لا يزال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يعتمد خطاب الكراهية والتحريض العنصري لرفع نسبة التصويت لدى ناخبي اليمين، فيما يردع الناخب العربي عن المشاركة في العملية الانتخابية، وسط خروقات متكررة لنزاهة الانتخابات.

وكانت الحكومة الإسرائيلية برئاسة نتنياهو قد فشلت، خلال الأسابيع الماضية، بتعديل قانون الانتخابات بما يسمح للأحزاب بإدخال كاميرات مراقبة إلى نقاط الاقتراع، بعد أن عكف نتنياهو ومعسكر اليمين على الترويج لمزاعم تزوير واسع في نتائج الانتخابات في المجتمع العربي. 

في المقابل، نشر ابن رئيس الحكومة، يائير نتنياهو، صورة تظهر طابورًا يصطف فيه عشرات الأشخاص، وادعى أن الصورة تظهر مركز اقتراع في إحدى البلدات العربية، وحرّض أنصار معسكر اليمين على المشاركة في الانتخابات، علما بأن الصورة توثق أحد مراكز الاقتراع في تركيا.

حسابات مزيفة تدعو للمقاطعة

وذكر تقرير لصحيفة "هآرتس" أن إدارة موقع "فيسبوك" قررت إغلاق أكثر من عشرات الصفحات والحسابات المشبوهة والمزيفة، التي تنشط بنشر محتويات تحث على الناخبين العرب على مقاطعة الانتخابات.

وأفاد موقع الصحيفة أن إدارة موقع التواصل الاجتماعي قررت إغلاق نحو 82 صفحة، علما بأنه تم تقديم بلاغات بشبهات تفيد بوجود أكثر من 130 صفحة مزورة تنشر مضامين تحريضية وعنصرية ضد العرب.

كما نشر نتنياهو، في صفحته في "فيسبوك" اليوم، مقطع فيديو عنصري ضد المواطنين العرب، قال فيه إن "نسب التصويت في كفر مندا مرتفعة. هذا هو الواقع، ويحاولون إخفاء هذا الواقع عنكم"، مكررا ممارساته العنصرية في الانتخابات السابق عندما قال إن "العرب يهرولون إلى صناديق الاقتراع ويتم نقل العرب بالحافلات إلى صناديق الاقتراع".

وأعلنت إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنها علّقت عمل النظام الأتوماتيكي لإرسال بيانات من قبل نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بعدما واصل نتنياهو استخدامه من أجل نشر استطلاعات بشكل مخالف للقانون. كذلك يواصل نتنياهو خرق القانون من خلال إجراء مقابلات في إذاعات تابعة لليمين.

وكانت إدارة "فيسبوك" علقت لمدة 24 ساعة التشاتبوت التابع لحزب الليكود، في أعقاب إرسال رسائل من صفحة نتنياهو، وتضمنت رسائل عنصرية بأن "العرب يريدون القضاء علينا جميعا – نساء، أولاد ورجال". وقال إدارة "فيسبوك" إنه "بعد أن دققنا في نشاط البوت لاستخدام حملة الليكود، وجدنا خرقا لسياستنا بكل ما يتعلق بحديث الكراهية"، خاصة ضد المواطنين العرب والادعاء أن التصويت بين العرب مرتفع وأنه منخفض في مدن الليكود.

كذلك خرق نتنياهو القانون الإسرائيلي وتعليمات رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي حنان ميلتسر، بإجرائه سلسلة مقابلات في إذاعات يمينية، بينها إذاعات "غالي يسرائيل" و"كول حي".