مجموعة الصداقة المغربية الفلسطينية تندد بتصريحات نتنياهو بشأن ضم الأغوار

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 05:44 م / بتوقيت القدس +2GMT
مجموعة الصداقة المغربية الفلسطينية تندد بتصريحات نتنياهو بشأن ضم الأغوار


الرباط /سما/

 نددت مجموعة الصداقة المغربية الفلسطينية، بمجلس المستشارين في البرلمان المغربي بتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشأن ضم منطقتي غور الأردن وشمال البحر الميت، معتبرة أنه يشكل حدثا خطيرا في حياة الأمة العربية والإسلامية، وتصعيدا غير مسبوق، وتلويحا بخرق جديد للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وعبرت "المجموعة" في رسالة وجهتها لسفير فلسطين لدى المغرب جمال الشوبكي، اليوم الثلاثاء، عن رفضها المطلق لتصريحات نتنياهو، معتبرة بأنها تكريس لعقلية الغطرسة والعنصرية الرامية إلى تقويض كل الجهود المبذولة لإيجاد حل عادل وشامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدة دعمها الثابت والموصول لشعبنا، ورفض المساس بحقوقه غير القابلة للمساومة والتصرف، وفي مقدمتها إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشريف.
ودعت رئيسة "المجموعة" فاطمة الزهراء اليحياوي، المجتمع الدولي والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، إلى التحرك الفوري ووضع حد لتمادي دولة الاحتلال الإسرائيلي والحيلولة دون ارتكابها انتهاكات جديدة عبر ضم الأغوار وشمال البحر الميت، وصونا لفرص تحقيق حل الدولتين، بما يحفظ أمن واستقرار المنطقة. 
من جانبه، ثمن الشوبكي موقف "مجموعة الصداقة"، معتبرا أنه يعبر عن الإرادة الشعبية المغربية وهو امتداد لموقف المملكة الرسمي الذي أعلنت عنه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية في بيان رسمي، وأدانت تصريحات نتنياهو واعتبرتها خرقا فاضحا للقانون الدولي.