تفاصيل جديدة حول الجدل الدرامي الذي كاد يؤدي إلى الحرب في غزة الأسبوع الماضي

الإثنين 16 سبتمبر 2019 10:20 م / بتوقيت القدس +2GMT
تفاصيل جديدة حول الجدل الدرامي الذي كاد يؤدي إلى الحرب في غزة الأسبوع الماضي


القدس المحتلة / سما /

عارض رئيس الأركان ورئيس الشاباك وقيادة الجيش اعتزام رئيس الوزراء نتنياهو شن هجوم واسع النطاق على غزة رداً على إطلاق صواريخ أسدود يوم الثلاثاء الماضي وفق ما اوردته القناة 13 العبرية.

ويوم الثلاثاء الماضي ،عقد رئيس الوزراء نتنياهو مشاروات أمنية  بعد إطلاق الصواريخ على أسدود، وأصدر تعليماته لمؤسسة الدفاع لإعداد خطة عملية واسعة ضد غزة وحسب ما أكدت للقناة مصادر رفيعة كانت بدون مبالغة خطة واسعة للغاية. 

ووفقا للمصادر،  قالت في محتوى المشاورات أن قادة مؤسسة الدفاع أثاروا بعض التحفظات على الخطوة التي أراد نتنياهو الترويج لها حيث لا يعتقد رئيس الأركان ورئيس الشاباك ومسؤولون أمنيون آخرون أن إطلاق الصواريخ على أسدود يبرر تنفيذ مثل هذا الهجوم الواسع الذي قد يؤدي حسب مزاعمهم لتصعيد حاد سيتخلله إطلاق مئات الصواريخ بما في ذلك على غوش دان

ووبحسب القناة العبرية، قد جادل قادة الجيش بأنه من أجل تنفيذ هذه الخطوة التي طلبها نتنياهو، يجب إجراء سلسلة من الاستعدادات مثل تحديث الخطط العملياتية وتجنيد الاحتياط، كما أنه من غير المعقول اختيار هذا التوقيت لعملية بهذا الحجم في غزة ما يمثل مشكلة كبيرة في ضوء حساب "إسرائيل" المفتوح مع الحزب في لبنان ومع الإيرانيين في سوريا.

كما أشار مصدر شارك في المشاروات إلى أن ما حدث مساء يوم الثلاثاء في مؤسسة الجيش أثار شعورًا بأن دوافع نتنياهو هي لاعتبارات سياسية.
ترجمة:مؤمن_مقداد