نتنياهو: الحرب مع حماس امر لا مفر منه وقد تكون على عدة مراحل

الجمعة 13 سبتمبر 2019 08:56 م / بتوقيت القدس +2GMT
 نتنياهو: الحرب مع حماس امر لا مفر منه وقد تكون على عدة مراحل


القدس المحتلة / سما /

قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي، وزير الحرب، مساء امس الجمعة، إن الحرب مع حماس امر لا مفر منه.

وأضاف في مقابلة مع القناة 13،  "نحن نحضر أشياء أنا لا أستطيع التوسع في سردها، ونعد شيء آخر".

وتابع:  نحتاج إلى سحق القدرة الهجومية ضدنا وقد يكون ذلك على عدة مراحل.

والخميس، اعتبر بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال، أنه لا مفر من شن حرب ضد قطاع غزة وإسقاط حكم حماس.

وقال نتنياهو للإذاعة العامة الإسرائيلية، قبل 5 أيام من انتخابات الكنيست، إنه "على ما يبدو لا مفر سوى بشن حرب واسعة في غزة"، مضيفا أنه "على ما يبدو أنه لا مفر شوى إسقاط حكم حماس".

وتابع أنه "توجد مسؤولية وهناك عديمي المسؤولية، ومواطني إسرائيل يعرفون جيدا أنني أعمل بمسؤولية وبترجيح رأي، وسنشن الحرب في أكثر وقت ملائم، وأنا سأقرر ذلك". وقال إن "حربا خطيرة هي الخطوة الأخيرة" وأنه لن يشن حربا من أجل وقف إطلاق القذائف الصاروخية من القطاع "قبل أن تكون الظروف مثالية".

ويتعرض نتنياهو لانتقادات واسعة، من داخل الائتلاف الحكومي ومن المعارضة أيضا، حيال سياسته تجاه قطاع غزة. وأعلن نتنياهو أنه يعتزم ضم غور الأردن لإسرائيل، أول من أمس، ما اعتُبر أنه تصريح على خلفية انتخابات الكنيست، بينما واجه انتقادات دولية واسعة، وامتنعت الإدارة الأميركية عن تأييد إعلانه.

وقال نتنياهو إن لا علاقة لإعلانه بمطالبة حزب "إلى اليمين" بهذا الضم، وأنه "اعتزمت القيام بذلك قبل أسبوعين، لكن المستشار القضائي للحكومة قال لي إنه لا يمكنني القيام بذلك لأننا في حكومة انتقالية".

ونأى نتنياهو بنفسه عن المنشور في صفحته في "فيسبوك" بأن "العرب يريدون القضاء علينا"، وقال إنه "تم تصحيح هذا الخطأ على الفور، وأنا لم أكتب هذا المنشور. هل تعتقد حقا أنني أكتب أمرا كهذا وبعد ذلك أقوم بنفيه؟ أنا شخص جدي. ولا أقرأ كل ما يظهر في صفحتي في الحملة الانتخابية. وعندما تكون هناك حاجة، أقوم بالتصحيح. ولدي أصدقاء في الدول العربية".

وقال نتنياهو إنه ليس متأكدا من أنه سيشكل الحكومة المقبلة، وأنه لن يشكك بنتائج الانتخابات. "لا أصدق أن أفرادا يعتقدون أنني سأكفر بنتائج الانتخابات". ونفى أنه طرح "قانون الحصانة" كشرط في الاتفاقيات الائتلافية للحكومة المقبلة.