رأفت: قرارات الرئيس الاخيرة ستنفذ وهذا ما سيعلنه في خطابه بالامم المتحدة الشهر المقبل!

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 09:29 م / بتوقيت القدس +2GMT
رأفت: قرارات الرئيس الاخيرة ستنفذ وهذا ما سيعلنه في خطابه بالامم المتحدة الشهر المقبل!


رام الله / سما /

علّق صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، مساء يوم الثلاثاء، على قرارات الرئيس محمود عباس بخصوص إنهاء خدمات كافة مستشاريه، "بصفتهم الاستشارية"، وإلزام رئيس وأعضاء الحكومة السابعة عشرة بإعادة المبالغ التي كانوا قد تقاضوها عن الفترة التي سبقت تأشيرته الخاصة برواتبهم ومكافآتهم.

وفي معرض رده على سؤال حول قرارات الرئيس عباس قال رأفت في تصريحات: "هذا الموضوع ليس متابعا من قبلي، بالتأكيد قرار الرئيس بشأن الحكومة السابقة أو المستشارين سينفذ".

في سياق منفصل، دعا رأفت أبناء شعبنا في القدس أو من يستطيع الوصول لها من الضفة الغربية وأراضي 48، للتصدي إلى اقتحامات المستوطنين وجيش الاحتلال غدا.

ولفت إلى وجود تواصل دائم بين القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس عباس والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني؛ من أجل التنسيق للتصدي للاقتحامات والإجراءات الإسرائيلية بالقدس الشرقية والمس بالمقدسات المسيحية والإسلامية.

وكشف عن وجود خطة لدى القيادة لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية، وفيما رفض التطرق الى تفاصيلها، لكنه أكد أنها ستنفذ خلال الفترة القريبة المقبلة.

وقال رأفت، إن الرئيس عباس سيعلن عن العديد من الخطوات الفلسطينية القادمة في خطابه بالجمعية العامة للأمم المتحدة بشهر سبتمبر المقبل.

وفيما يتعلق بنتائج اللجنة المكلفة بوقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال، قال رأفت إنه لا يمكن الكشف عن نتائج الآن، مشيرا الى أن اللجنة تواصل عملها يوميا عبر لجان متفرعة منها، وأن عمليات تنفيذ القرارات ستعلن عن نفسها.

وبشأن التقارير الإسرائيلية التي تحدثت استعداد اسرائيل  لتشجيع وتسهيل هجرة سكان غزة ، ذكر رأفت أن "إسرائيل نفسها أعلنت أنه لم يستجب أحد في الشرق الأوسط أو العالم لطلبها بهذا الشأن".

وأوضح أن شعبنا يرفض السياسية الاسرائيلية التي تستهدف تهجيره من ارضه سواء في أراضي 48 او غزة او القدس او الضفة الغربية.

وأكد رافت أن "شعبنا في كل انجاء فلسطين متشبث بأرضه وبضرورة تطبيق قرارات الشرعية الدولية وانهاء الاحتلال واقامة دولته المستقلة التي تضم غزة والضفة وعاصمتها القدس".