ناصر الشاعر يدعو لإعادة النظر بفتوى منع زيارة الأقصى لغير الفلسطينيين

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 05:35 م / بتوقيت القدس +2GMT
ناصر الشاعر يدعو لإعادة النظر بفتوى منع زيارة الأقصى لغير الفلسطينيين


نابلس / سما /

 دعا عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية سابقا د. ناصر الدين الشاعر، الى اعادة النظر بفتوى منع غير الفلسطينيين من زيارة المسجد الأقصى خوفا من التطبيع.

وقال الشاعر في تصريح صحفي أن منع غير الفلسطينيين من زيارة المسجد الأقصى بذريعة الخوف من التطبيع لم يعد موقفاً سليماً.

وأوضح أن زيارة العرب للقدس لا تزال مثار جدل ديني ووطني، بين فريق يرى منعها خوفاً من التطبيع مع الاحتلال، وفريق آخر يرى جوازها لما تقدمه من دعم للفلسطينيين.

ودعا الشاعر لتبني موقف وسطي يجمع بين الفريقين، بما يخدم القضية الفلسطينية والقدس.

وقال: "يتم استثناء من كان قصده التطبيع من الزيارة سواء كانوا مسؤولين أو غيرهم، وعدم حرمان سائر الناس الذين يريدون شد الرحال للأقصى بقصد العبادة والحفاظ على هوية القدس".

ووفق الشاعر، فإن هذا الموقف يوفق بين الآراء بدل تضاربها، مع ضرورة التمييز بين الأشخاص بحسب مواقعهم، فيجري السماح لعامة الناس واستثناء من كانت له صفة سياسية أو تمثيلية يستغلها في الدعاية السلبية.

وشدد على أن المسألة تدخل من باب السياسة التي تخضع لتقدير المصالح والمفاسد، وليست من باب المطلق الديني الثابت غير القابل للنقاش والتبديل.

وتابع: "المشكلة هنا ليست في النصوص الدينية ولا حتى في فتاوى العلماء، إنما في الذين يريدون تجيير كل ذلك لمناكفات وخصومات وحسابات شخصية وهمية".