أبو سيف: سميح القاسم أحد سدنة الحكاية وباعثي الأمل

الإثنين 19 أغسطس 2019 09:57 م / بتوقيت القدس +2GMT
أبو سيف: سميح القاسم أحد سدنة الحكاية وباعثي الأمل


رام الله / سما /

قال وزير الثقافة عاطف أبو سيف، في كلمة له في حفل إحياء الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر سميح القاسم، الذي نظمته مؤسسة محمود درويش للإبداع الجليل – كفر ياسيف، اليوم الاثنين، إنه في الذكرى الخامسة لرحيل جسد شاعرنا الكبير، وفي الذكرى الخامسة لخلود فكرته، لا زلنا نحث الخُطى نحو جُرن الشَّمس كي نؤكد للجسد وللفكرة أن الحرّية ليست نُزهة عابرة وإنما مشوار كدٍّ وكفاحٍ وبقاء وصمود على اتساع الوطن من نهره المصلوب إلى بحره المسلوب.

وأضاف أبو سيف في كلمته التي قرأها نيابة عنه مدير عام مؤسسة محمود درويش الكاتب عصام خوري "كلنا يتذكر سميح وكلنا يردد قصائده وطفولتنا معبقة بشذا الأرض التي تفوح من تلاوتها، كان سميح القاسم يصدح معنا في أزقة مخيم جباليا في اتون الانتفاضة الأولى، هناك قرب البحر الممتد حتى منتهى الحلم يافا مدينتي ومدينة أجدادي: وحين كان الحجر يتحدى جبروت ووهج الرصاص، إن الأرض يرثها الذين تشهد عليهم سُمرة جباهِهم وتشهد زنودهم وصلابتها وأن موعدنا الصبح.. "أليس الصبحُ بقريب".

وتابع: "في التاسع عشر من العام 2014 توقف سميح القاسم المناضل والشاعر عن تلاوة قصيدته لتُكْمِل الأجيال بلاغة الفكرة، فكرة القصيدة في الثبات في عمق الوطن الممتد من الزمان الذي ضَبط إيقاعَه الأجداد على منحنيات الذاكرة ومنعطفاتها، من رفح الصمود ونخيلها الباسق إلى رأس الجليل الذي نام على جفنه رتل حُرّاس الأرض منذ أقدم الأقدمين حتى أول القائلين والمُرَدّدين اسمَ البلاد على نحوٍ لا زال يُردَّدُ في المكان المُكتَّظ بشهقة الصمود والتحدي والتّصدي والثبات.

وختم أبو سيف كلمته: "على نحوٍ آخر كان القاسم في رامته يضبط ثبات بقائه ولم يحمل جسده على الرّحيل، وظلّ بين زيتونه يقلم ظفائرها ويعطي زيتَه وهجًا يضيء عتمة حلّت منذ أكثر من سبعين لعنةٍ ويكتب للحياةِ عن الحياة، فقصائد سميح كانت تعطينا وهجاً وقوة للصمود والبقاء، سيظل سميح أحد سدنة الحكاية ورواة الألم وباعثي الأمل وستظل قصائده تعاليم في حب فلسطين وعشقها.

وألقيت خلال الأمسية عدة كلمات تعبر عن المكانة الشعرية والأدبية والإنسانية لسميح القاسم، بالإضافة لفقرات فنية وقراءات شعرية.