ضحت بحياتها لانقاذ زوجها.. تبرعت له بكليتها.. ماتت هي وعاش هو

السبت 17 أغسطس 2019 08:50 م / بتوقيت القدس +2GMT
ضحت بحياتها لانقاذ زوجها.. تبرعت له بكليتها.. ماتت هي وعاش هو


تونس /سما/

انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي صورة تجمع سيدة في مقتبل العمر وزوجها وطفلهما، تبين أنها من جنسية تونسية، وتعود حكاية الصورة الى اليومين الماضيين على اثر وفاة هذه السيدة التي تشتغل مدرسة للتعليم الثانوي.

وتفاعل العديد من المغاربة مع المرأة التي توفيت أول أمس الخميس على اثر خضوعها لعملية جراحية في احدى المصحات بتونس، تكللت بالفشل، وذلك استجابة لرغبتها بالتبرع لزوجها باحدى كليتها من أجل انقاذ حياته التي كانت مهددة.

 وفارقت ايناس معيوفي المولودة بمعتمدية خيدرة من محافظة القصرين بالجمهورية التونسية، بعد أن تبرعت بكليتها لزوجها المريض الذي يعاني من فشل كلوي.

 وقال المدير الجهوي للصحة سامي الرقيق أن العملية كانت ناجحة وتم نقل الكلية من الزوجة إلى الزوج في أفضل الظروف بمستشفى سهلول بمحافظة سوسة، قبل حدوث مضاعفات للأستاذة الفقيدة عجلت بالوفاة.

وترك رحيل السيدة، وهي متزوجة وأم لابن، شعورا عارما بالحزن ممتزجا بالتعاطف والاعجاب بمستوى الفقيدة الراقي ومشاعر الانسانية والوفاء، وذلك لتضحيتها بحياتها لأجل أن يعيش زوجها الذي كانت حياته مهددة بخطر الموت.

وكتب العديد من مستعملي مواقع التواصل، مشيدين بأخلاق المرأة العالية ومخاطرتها بحياتها من أجل زوجها وأسرتها.
وكتب أحد القراء قائلا على تويتر “الحب والوفاء في أبهى وأرقى صوره #إيناس_المعيوفي مربيّة من القصرين دخلت في غيبوبة بعد أن تبرعت لزوجها بأحدى كليتيها في حركة في غاية من النبل والرقيّ”.

الحب والوفاء في أبهى وأرقى صوره #إيناس_المعيوفي مربيّة من القصرين دخلت في غيبوبة بعد أن تبرعت لزوجها بأحدى كليتيها في حركة في غاية من النبل والرقيّ
اليوم إيناس تفارق الحياة تاركة وراءها 3 اطفال وزوجا بصحة وعافية رحمك الله ايتها المرأة الرائعة وجعل الله مثواك الجنة 

وأاف “اليوم إيناس تفارق الحياة تاركة وراءها  3 اطفال وزوجا بصحة وعافية رحمك الله ايتها المرأة الرائعة وجعل الله مثواك الجنة”
وكتب “فاتحي. ش” انها “قصة قصيرة من تونس تختزل كل معاني الحب و التضحية و الوفاء خطتها الراحلة ايناس المعيوفي حين وهبت كليتها لرفيق دربها الذي تعرض لقصور كلوي حاد ،توفيت بعد ان تعكرت حالتها،رحمها الله و اسكنها فسيح جنانه”.

قصة قصيرة من تونس تختزل كل معاني الحب و التضحية و الوفاء خطتها الراحلة ايناس المعيوفي حين وهبت كليتها لرفيق دربها الذي تعرض لقصور كلوي حاد ،توفيت بعد ان تعكرت حالتها،رحمها الله و اسكنها فسيح جنانه.

وأضاف آخر “إنها ضحّت بنبضها لينبض، وضحت بحياتها ليحيى رفيق دربها، وهي الآن عند الرفيق الأعلى”.

2
3
4