خبير اسرائيلي :الجيل الفلسطيني الجديد والمحبط مشكلة لحماس والسلطة واسرائيل

السبت 17 أغسطس 2019 08:15 م / بتوقيت القدس +2GMT
خبير اسرائيلي :الجيل الفلسطيني الجديد والمحبط مشكلة لحماس والسلطة واسرائيل


القدس المحتلة/سما/


قال مايكل ميليشتاين رئيس الدائرة الفلسطينية في مركز ديان للدراسات الاستراتيجية في جامعة تل ابيب انه خلال الموجة  الموجة الأخيرة من الهجمات في غزة والضفة غابت احد الجوانب الهامة عن التحليل الامني الاستراتيجي للاحداث الجارية.


واضاف ان الصورة التمطية لمنفذي العمليات هي تذكير بالتحدي الذي يواجهه الجيل الفلسطيني الشاب، فإلى جانب مسائل التحريض والاحتلال والاقصى، فان تلك العمليات هي تعيبر عن إحباط جيل الشباب الفلسطيني وعزلته وخاصة تجاه والديه وقيادته موضحا ان "الجيل الأصغر سناً انخرط في الموجة الوحيدة من الهجمات التي بدأت في أواخر عام 2015 ، لكنها تبددت في غضون عام تقريبًا  بسبب سلوك إسرائيل السليم ، وتردد السلطة الفلسطينية والجمهور في دفع الاوضاع نحو التدهور ، وأيضًا لأن الشباب أنفسهم (حتى يومنا هذا) فشلوا في الاندماج كقوة بإطار وقيادة ورؤية (تأثيرهم وتمثيلهم على جميع المستويات) بصورة محدودة حتى الان.


وتابع " ان الجديد في هجمات "جيل الشباب" الأخيرة هي أنها تحدث أيضًا في غزة ومن داخل صفوف حماس وليس فقط في الضفة الغربية موضحا ان تلك الهجمات ستظل مصدر إلهام لسكان غزة الآخرين مما يزيد من التحديات امام حماس في ضوء محاولتها إرساء تفاهمات امنية مع تل ابيب. 

  وقال "من الواضح ان المشكلة الاجتماعية الأساسية ستؤثر بشكل أساسي على الحكومتين الفلسطينيتين في الضفة وغزة لكنها أيضًا مشكلة بالنسبة لإسرائيل" موضحا "هذه مجموعة نمت وتحمل طاقات استخدمت حتى الآن في الهجمات ولكن يمكن ترجمتها أيضًا إلى فوضى واحتجاجات جماهيرية واسعة" منوها "للاقتصاد هنا وزن مركزي هام في مواجهة الحدث "انه لن يحل محنة الجيل الأصغر سناً ولكنه سيخفف المشكلة إلى حد كبير" حسب قوله.