خلال لقائه خامنئي ..العاروري : حماس تقف في الخط الامامي في الدفاع عن ايران

الإثنين 22 يوليو 2019 12:24 م / بتوقيت القدس +2GMT
خلال لقائه خامنئي ..العاروري : حماس تقف في الخط الامامي في الدفاع عن ايران


طهران / سما /

 استقبل علي خامنئي قائد الثورة الإيرانية، اليوم الاثنين، وفدًا من قيادة حركة حماس برئاسة صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة.

ونشرت وكالة تسنيم الإيرانية، صورة من اللقاء بين خامنئي ووفد قيادة حماس الذي يزور طهران في زيارة بدأها يوم السبت وتستمر عدة أيام للقاء عدد من المسؤولين الإيرانيين.

وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية في فلسطين "حماس" ، صالح العاروري ان حركته تقف في الخط الامامي في الدفاع عن ايران ضد اي أعتداء اميركي او صهيوني.

وقال " ان هدف ترامب من صفقة القرن ضمان مصالح الكيان الصهيوني واميركا، قائلا "نحن في مسار واحد مع الجمهورية الاسلامية على طريق مقارعة الكيان الصهيوني والمستكبرين".

ونقل العاروري خلال لقائه  تحيات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "اسماعيل هنية" وتقديره لمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية ودعمها الدائم للقضية الفلسطينية، مضيفا: نحن في مسار واحد مع الجمهورية الاسلامية على طريق مقارعة الكيان الصهيوني والمستكبرين، ومع الإيمان بالوعد الإلهي ، قدمنا الآلاف من الشهداء من أجل تحرير القدس.
واوضح ان هدف واشنطن من صفقة القرن هو ضمان مصالح الكيان الصهيوني واميركا، وقال: ان الدول الاقليمية التي تسعى الى التضحية بفلسطين وتطلعات شعوب المنطقة، تقوم بتنفيذ هذه الصفقة، لكن تيار المقاومة وعلى الرغم من اجراءات الحظر المالية والسياسية والعسكرية ، اضطلع بدوره في افشال هذه الصفقة، ولن يسمح بتحقيقها.
من جهته أكد خامنئي ان النصر لا يتحقق دون مقاومة، ونحن بناء على الوعد الالهي نؤمن ان قضية فلسطين ستنتهي من المؤكد لصالح الشعب الفلسطيني ولصالح العالم الاسلامي.

وقال ان قضية فلسطين هي القضية الاولى والاهم في العالم الاسلامي، وأشاد بصمود الشعب الفلسطيني والفصائل الفلسطينية بما فيها حماس ومقاومتها الباهرة، وقال: ان النصر لا يتحقق بدون المقاومة والنضال، ونحن بناء على الوعد الالهي نؤمن بأن قضية فلسطين من المؤكد ستنتهي لصالح الشعب الفلسطيني والعالم الاسلامي. وفي بداية اللقاء، قدم صالح العاروري، رسالة رئيس المكتب السياسي لحماس، اسماعيل هنية الى خامنئي الذي أعرب عن تقديره للمواقف الجيدة جدا والهامة لاسماعيل هنية في هذه الرسالة، وقال: ان حماس هي في قلب حركة فلسطين، مثلما فلسطين هي في قلب حركة العالم الاسلامي.

ورأى خامنئي أن صمود أهالي غزة وسكان الضفة الغربية ومقاومتهم تبشر بالفتح والنصر، مضيفا: ان الله وعد الذين يثبتون في سبيله ويصمدون، ان يعينهم وينصرهم، وبالطبع فإن تحقق هذا الوعد يتضمن إلزامات ومن أهمها الجهاد والنضال وبذل الجهود الحثيثة في مختلف الجوانب السياسية والثقافية والفكرية والاقتصادية والعسكرية.

وقال  "لا تحابي أي دولة في العالم بشأن القضية الفلسطينية، لافتا الى اننا أعلنا رؤانا دوما بشأن فلسطين بشكل صريح وشفاف، وحتى على الصعيد الدولي فإن اصدقاءنا الذين يختلفون معنا في هذا المجال، يعلمون ان الجمهورية الاسلامية جادة تماما في قضية فلسطين".

وكان الوفد التقى أمس مع كمال خرازي رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران.

يتبع - 

2
1
3
4