موسكو: وفد عسكري إسرائيلي يبحث "الصواريخ الإيرانية الدقيقة"

الجمعة 19 يوليو 2019 09:24 م / بتوقيت القدس +2GMT
موسكو: وفد عسكري إسرائيلي يبحث "الصواريخ الإيرانية الدقيقة"


موسكو /سما/

بحث وفد عسكري إسرائيلي في العاصمة الروسيّة، موسكو، مع مسؤولين روس، "الوجود الإيراني في المنطقة"، بحسب ما ذكر المحلّل العسكري للقناة 12، روني دانييل، مساء اليوم، الجمعة.

كما بحث الوفد، وفق تقديرات دانييل، "سعي إيران إلى تحويل صواريخها إلى صواريخ دقيقة"، بالإضافة إلى الحيلولة دون نقل منظومة صواريخ إس 300 الروسية إلى أيدٍ سورية.

وعادةً ما يعلن الإسرائيليّون أنهم يناقشون "التموضع الإيراني في سورية" لا "الوجود الإيراني في المنطقة"، إلا أنّ تحولًا بدأ يطرأ على التصريحات الإسرائيليّة، مؤخرًا، منها إنهاء الوجود الإيراني في العراق ولبنان.

وكانت القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، كشفت أنّ االولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل أوضحتا لروسيا خلال القمة الأمنية الثلاثية التي عقدت نهاية شهر حزيران/ يونيو الماضي في القدس، أن أي "اتفاق" حول مستقبل سورية يجب أن يشمل انسحاب القوات الإيرانية، ليس فقط من سورية ولكن أيضًا من لبنان والعراق.

ولفت المراسل السياسي للقناة 13، باراك رافيد، إلى أن اجتماع مستشاري الأمن القومي لكل من روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل، في القدس، بحث تسوية سياسية مستقبلية لإنهاء الحرب في سورية، مشددا على أن الروس كانوا يأملون في الحصول على دعم الولايات المتحدة، وبالتالي دعم إسرائيل، باستقرار نظام الرئيس السوري، بشّار الأسد، وبدأ العمل على جمع الأموال لإعادة إعمار سورية مستقبلًا.

وشددت القناة على أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، أوضحا لنظيرهما الروسي، نيكولاي باتروشيف، خلال القمة، الموقف الإسرائيلي الأميركي، بأن انسحاب القوات الإيرانية من سورية هو شرط ضروري لأي اتفاق بشأن مستقبل سورية، لكنه ليس شرطا كافيا.

ونقلت القناة عن مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية أن الولايات المتحدة وإسرائيل طلبتا من الروس خلال القمة أن تتضمن الصفقة حول سورية أيضًا "سحب القوات الإيرانية من لبنان، بما في ذلك تفكيك مصانع للصواريخ الدقيقة"، ذكرت القناة أن إيران تطورها لصالح حزب الله، بالإضافة إلى التوقف عن إمداد الميليشيات الموالية لها في العراق، بصواريخ بعيدة المدى قد تصل إلى إسرائيل.

وأصر الجانب الإسرائيلي بدعم من بولتون خلال اللقاءات في القدس على أن "خروج إيران من سورية لن يحل شيئًا إذا كانت المشكلة الإيرانية قد انتقلت ببساطة إلى لبنان أو العراق"، وفق ما نقلت القناة عن مسؤول رفيع في البيت الأبيض.

وكثفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة العدوان على سورية، وتقول إنها تستهدف مواقع لجيش النظام السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، وهي تكرر التأكيد أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى التموضع العسكري في سورية وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.