وزير خارجية البحرين: الدعم الإيراني لحماس يبعد السلام

الجمعة 19 يوليو 2019 07:59 م / بتوقيت القدس +2GMT
وزير خارجية البحرين: الدعم الإيراني لحماس يبعد السلام


المنامة /سما/

قال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، الجمعة انه لولا الدعم الإيراني لحماس وللتنظيمات الجهادية في قطاع غزة من ناحية مالية ولوجيستية،" لكنا اليوم قريبين أكثر للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وجاءت أقوال الوزير البحريني على هامش المؤتمر لتعزيز الحرية الدينية في العاصمة الامريكية واشنطن، وأضاف الوزير البحريني ان الدور الإيراني "كان دائما مسموما جدا، مما جعل الوضع أصعب".

وتطرق الوزير آل خليفة الى عدم تواجد الفلسطينيين في الورشة الاقتصادية في البحرين، وأوضح ان :"الحديث لا يدور عن نهاية العالم". وانه في حال تحقيق النجاح على الصعيد الاقتصادي، فان الامر سيضاعف رغبة الفلسطينيين للمشاركة والاستفادة منها. 

وأشار آل خليفة الى ان بلاده سمحت لإعلاميين إسرائيليين للتجول بحرية في بلاده واجراء حوارات صحافية وانهم "شعروا بالرضى" ورأوا ان الاطار الذي ينتمي اليه الشعب الإسرائيلي أوسع من اتفاق السلام مع مصر والأردن.

وبرأي آل خليفة ان الحديث يدور عن اجتماع هام وهو بداية التحرك نحو السلام الذي بدأه الرئيس المصري الراحل أنور السادات. وأشار أيضا الى انهم "اعتبروا ان اطار هذا السلام واسع أكثر وامكانياته أكبر".

وواجه الوزير البحريني الشهرالماضي انتقادات لاذعة، خصوصا من ايران على خلفية المقابلات الصحافية التي اجراها لوسائل إعلامية إسرائيلية. لكنه شدد الى ان هذه المقابلات لا تندرج في إطار تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وبرأيه انه أجرى المقابلات مع الوسائل الإعلامية الإسرائيلية، لان هناك مبادرة عربية قدمت الى إسرائيل ولم يسمع أي رد من إسرائيل حولها.