الهرفي يستقبل مسؤول العلاقات الدولية في الحزب الاشتراكي الفرنسي

الثلاثاء 16 يوليو 2019 03:30 م / بتوقيت القدس +2GMT
الهرفي يستقبل مسؤول العلاقات الدولية في الحزب الاشتراكي الفرنسي


باريس /سما/

 استقبل سفير فلسطين لدى فرنسا، سلمان الهرفي، في مكتبه اليوم الثلاثاء، مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الاشتراكي الفرنسي سباستيان غريكو، وذلك قبيل مشاركته ممثلاً عن حزبه في اجتماعات منظمة الاشتراكية الدولية والمقررة في رام الله نهاية هذا الشهر.

واستعرض الطرفان العلاقات الثنائية المتينة التي تربط الحزب الاشتراكي الفرنسي بالقضية الفلسطينية وبفصائل العمل الوطني الفلسطيني وخاصة حركة فتح.

السفير الهرفي تطرق الى تاريخ هذه العلاقات، مذكراً بالدور الايجابي للرئيس الاشتراكي فرانسوا ميتران في ترسيخ السياسة الفرنسية القائمة على ضرورة وجود دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة.

وطالب السفير الهرفي الحزب الاشتراكي الفرنسي بشكل خاص والأحزاب الاشتراكية المشاركة في منظمة الاشتراكية الدولية، بضرورة البحث عن شريك اسرائيلي مؤمن بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، خاصة بعد تصاعد الهجمة اليمينية المتطرفة الشرسة من قبل حكومة اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو على شعبنا ومقدراته وثرواته. كما طالب الأحزاب الاشتراكية وجميع القوى السياسية الفرنسية والدولية بإدانة القرارات العنصرية لحكومة نتنياهو، وبالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني وقيادته في رفض صفقة القرن التي طرحتها الادارة الأمريكية والتي تهدف الى حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه وثوابته الوطنية.

كما تطرق السفير الهرفي الى الأوضاع الميدانية والسياسية وإلى الانتهاكات اليومية التي تقوم بها دولة الاحتلال بحق ارضنا وشعبنا وخاصة في مدينة القدس بهدف تهويدها وطرد سكانها الفلسطينيين منها. وفي هذا السياق طالب الهرفي الحزب الاشتراكي بموقف رسمي واضح من قرار رئيسة بلدية باريس الاشتراكية اطلاق اسم ساحة القدس على احدى الساحات الباريسية والتي ربطتها بدولة الاحتلال لأهداف انتخابية، وهو ما سيكون له آثار سلبية على الحزب الاشتراكي الفرنسي سواء بعلاقاته الدولية او بشعبيته في أوساط الشعب الفرنسي.

بدوره، وعد مسؤول العلاقات الدولية في الحزب الاشتراكي الفرنسي سباستيان غريكو، باتخاذ موقف رسمي من الحزب عبر رئيسه اوليفييه فور، وبنقل الموقف الفلسطيني والعربي المنسجم مع الموقف الرسمي الفرنسي الرافض لهذا القرار الى الهيئات الحزبية المختلفة.

وأكد غريكو على الموقف الثابت للحزب الاشتراكي الفرنسي والداعم لنيل الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة على ارضه بحدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وتطبيق القرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة بهذا الخصوص.

كما اعتبر غريكو أن مشاركة الحزب الاشتراكي الفرنسي في اجتماعات الاشتراكية الدولية في رام الله تعبير من الحزب عن ارادة العمل مع الاحزاب الاشتراكية في دعم اقامة السلام في الشرق الاوسط وتطبيق حل الدولتين.