بلغت مليار دولار.. اللاجئون الفلسطينيون يهددون بسحب مبالغ ضخمة من البنوك اللبنانية

الإثنين 15 يوليو 2019 07:36 م / بتوقيت القدس +2GMT
بلغت مليار دولار.. اللاجئون الفلسطينيون يهددون بسحب مبالغ ضخمة من البنوك اللبنانية


بيروت /سما/

توجه عشرات التجار الفلسطينيين في جنوب لبنان إلى بنك Blombank في مدينة صور لسحب أموالهم ردًا على قرار وزارة العمل اللبنانية بمنع عمل الفلسطينيين دون حيازة إجازات عمل.

وقال التاجر أحمد الرشيد وفق ما أورده موقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" إن البنك طلب إمهالهم يومين أو ثلاثة لإعطائهم أموالهم، وتواصل مع البنك المركزي في هذا الصدد.

وأكد الرشيد أن "أموال التجار الذين شاركوا معه في هذه الخطوة التصعيدية تبلغ نحو مليار دولار أمريكي".

وأشار إلى أن التصعيد مستمر لحين تراجع وزير العمل اللبناني عن قراره، خصوصًا وأن الفلسطينيين هم عامل داعم للاقتصاد اللبناني.

وكشف الرشيد عن اجتماع سيعقد مساء اليوم يشارك فيه تجار صور وصيدا بهدف الاتفاق على الخطوات التصعيدية اللاحقة في حال الاستمرار بهذا القرار.

كما أوضح التاجر قاسم حميد أن خطوة التجار وأغلبهم من مخيم "برج الشمالي" فردية تهدف إلى وقف قرار وزير العمل.

وأكد حميد عزمَ التجار تصعيد وتوسيع خطواتهم لحين التراجع عن القرار الذي وصفه بالتعسفي بحق اللاجئين الفلسطينيين.

أما التاجر أبو قاسم حمادي، فذكر أنهم كتجار وأصحاب مؤسسات ومنشآت تجارية لن يقبلوا بخطوة وزارة العمل، وأنهم تواصلوا مع البنك المركزي لسحب أموالهم من البنوك في حال الاستمرار بهذا القرار.

وأكد حمادي أن حق العمل حق طبيعي، وعلى وزارة العمل وقف إجراءاتها بحق الفلسطينيين.

وتسود مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حالة احتقان غير مسبوقة منذ أيام، احتجاجًا على قرارات مجحفة اتخذتها وزارة العمل اللبنانية بحق "العمالة الأجنبية غير الشرعية" في البلاد.

وأوضحت مصادر أن بعض مخيمات اللاجئين الفلسطينيين أغلقت أبوابها، وأشعل لاجئون إطارات مطاطية أمامها، ومنعوا الدخول والخروج منها، احتجاجًا على القرار.

وأرجعت بعض المخيمات البضائع التي تشتريها من تجار لبنانيين من أجل أن يضغط التاجر على حكومته للعودة عن القرار.

وبموجب القرار الذي اتخذته وزارة العمل اللبنانية مطلع شهر يوليو/ تموز الجاري؛ سيضطر آلاف اللاجئين الفلسطينيين إلى إغلاق متاجرهم، وسيُجبر اللبناني الذي يُشغّل لاجئًا فلسطينيًا على إيقافه عن العمل، إلا في حالة حصوله على إجازة عمل، وهو ما أصبح شبه مستحيل.

ويوجد في لبنان نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني يعيش نحو نصفهم في 12 مخيمًا هي: المية مية، والبص، وبرج الشمالي، والرشيدية، وشاتيلا، ومار إلياس، وبرج البراجنة، وعين الحلوة، ونهر البارد، والبداوي، ويفل، وضبية.