قائد الفرقة الفولاذية: نستعد للمعركة القادمة في أي وقت و قطاع غزة الهدف المركزي

الإثنين 15 يوليو 2019 12:22 م / بتوقيت القدس +2GMT
قائد الفرقة الفولاذية: نستعد للمعركة القادمة في أي وقت و قطاع غزة الهدف المركزي


القدس المحتلة / سما /

صرح قائد الفرقة الفولاذية بالجيش الإسرائيلي العميد "ساعر تسور"، أن الجيش الإسرائيلي يواصل استعداداته للمعركة القادمة ، على عدة جبهات، وفي أي وقت. 

وبحسب القناة السابعة العبرية التي أوردت الخبر صباح اليوم الأثنين، جاءت تصريحات تسور، خلال مراسيم تعيين العقيد "ايتسك كوهين" قائدا جديدا للواء جفعاتي.

وأضافت القناة السابعة، أن مراسيم التعيين، جرت بالأمس بمقر قيادة المنطقة الجنوبية، بمشاركة قائد المنطقة الجنوبية بالجيش الإسرائيلي، اللواء "هرتسي هليفي".

ووفقا للقناة، أكد تسور استعداد قواته للأوامر لدخول المعركة القادمة، على كل الجبهات، الجنوبية والشمالية، معتبراً أن قطاع غزة، هو الهدف المركزي. 

ونقلت القناة السابعة عن تسور قوله: "إن الفرقة تقوم بالعديد من الاستعدادات لرفع كفاءة جنودها، ونحن نواصل الاستعداد للحرب القادمة، والاستعداد لكل تحدي، في أي مكان، وفي أي لحظة".

وختم العميد تسور بالقول: "لواء جفعاتي ما زال يتذكر الضابط هدار جولدين، وكافة الجنود الأسرى، وسنبقى ملتزمون بإعادتهم الى إسرائيل".

من جانبه تعهد ايتسيك كوهين قائد لواء "جفعاتي" في الجيش الإسرائيلي، بالعمل على إعادة جثة الضابط هدار غولدن ودفنها في قبر داخل إسرائيل.

وفقدت أثار جولدن خلال عملية عسكرية في مدينة رفح في حرب 2014 على غزة، حيث عرفه الجيش الإسرائيلي بأنه قتيل، فيما لم تتحدث حماس علانيةً عن أسره كما جرى مع الجندي أورون شاؤول، وأبقت المعلومات سرية وسط تلميحات في بعض الأحيان بأنه أسير حي لدى كتائب القسام.

وقال كوهين خلال حفل تولي مهام منصبه، إن لواء جفعاتي يتذكر الملازم الراحل غولدن وجميع جنود الجيش المفقودين مضيفًا "ما زلنا ملتزمين برحلة لم تكتمل بعد، وسنعمل كل شيء لاستعادة كامل جثمانه ودفنه في إسرائيل".

وتوعد كوهين بالعمل الدائم على كافة الجبهات من أجل تحقيق "الانتصارات" و"تدمير الأعداء"، وفق وصفه.