عرض الليكود لشاكيد : حقيبة وزارية مقابل إقناع ليبرمان

الجمعة 07 يونيو 2019 08:53 ص / بتوقيت القدس +2GMT
عرض الليكود لشاكيد : حقيبة وزارية مقابل إقناع ليبرمان


القدس المحتلة / سما /

رغم العوامل الكثيرة التي تمنع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من تحصين وزيرة القضاء السابقة، أييليت شاكيد، في قائمة الليكود، وفق التقارير التي وردت في وسائل الإعلام الإسرائيلية خلال الفترة القليلة الماضية، إلا أن ذلك لن يمنع الحزب الحاكم من محاولة الاستفادة من الوزيرة التي تعتبر وشريكها السابق (على ما يبدو)، نفتالي بينيت، أكبر الخاسرين في الانتخابات الأخيرة، حيث فشلوا في الوصول إلى الكنيست وتجاوز نسبة الحسم.

وفيما تصّر شاكيد على أنها لم تحسم أمرها في ما يتعلق بمستقبلها السياسي وخطوتها المقبلة، أشار تقرير للقناة 13 الإسرائيلية، الخميس، إلى أن الليكود عرض على الوزيرة المقالة حديثًا، أن تشارك في الحكومة المقبلة، عبر توليها لحقيبة وزارية، مقابل أن تلعب دور الوساطة في المفاوضات الائتلافية بين الليكود، وحزب "يسرائيل بيتينو"، برئاسة وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان.

يأتي ذلك على خلفية إفشال ليبرمان تشكيل حكومة نتنياهو الخامسة، ورفضه الانضمام لائتلاف حكومي، والثبات على موقفه المتعلق بـ"قانون التجميد"، ما أدى في نهاية المطاف إلى حل الكنيست، وجر النظام السياسي الإسرائيلي إلى انتخابات جديدة، الثانية في العام 2019.

وبحسب تقرير القناة 13، فإن الليكود بعث بنتان إيشل، الرئيس السابق لطاقم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمقابلة شاكيد، وإقناعها بلعب دور الوسيط بين نتنياهو وليبرمان، مقابل حقيبة وزارية تختارها بعد الانتخابات المقبلة، علما بأن القانون الإسرائيلي يتيح لرئيس الحكومة تعيين وزراء ليسوا أعضاء في الكنيست.

وحين توجهت القناة للقنوات الرسمية لليكود لتأكيد من صحة هذه الأنباء، ادعوا في الليكود أن هذا العرض قدم بالفعل لشاكيد خلال المفاوضات التي أجراها نتنياهو مؤخرًا مع ممثلي "يسرائيل بيتينو"، بعد انتخابات الكنيست الـ21 التي أجريت بداية نيسان/ أبريل الماضي، غير أن شاكيد فشلت، حينها، في إقناع ليبرمان بالانضمام للحكومة.