هل يواصل هواوي تركيز نظام أندرويد على هواتفه الذكية؟

الخميس 06 يونيو 2019 04:01 م / بتوقيت القدس +2GMT
هل يواصل هواوي تركيز نظام أندرويد على هواتفه الذكية؟


وكالات / سما /

نشر موقع "01 نيت" الفرنسي تقريرا ذكر فيه أنه خلافا للشائعات المتداولة، أكدت شركة هواوي أنها لن تتخلى عن نظام التشغيل أندرويد في هواتفها الذكية الحالية والمستقبلية بغض النظر عن العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

وقال الموقع، في تقريره، إنه بسبب قرارات دونالد ترامب، تعيش شركة هواوي الفترة الأكثر تعقيدا في تاريخها. وتجدر الإشارة إلى أن منع شركة الهواتف الصينية الثانية في العالم من التعامل مع أي شركة أمريكية، قد يكون عاملا محفزا على الاستعداد لعالم دون أندرويد. وقد ذكرت هواوي مؤخرا أنه لديها نظام تشغيل آخر خاص بها.

وحسب موقع "تيك رادار"، فإنه كان من المفترض للشركة أن تطرح في الأسواق هواتفها بنظام التشغيل آي أو إس في جميع أنحاء العالم في شهر حزيران/ يونيو. ولكن تنكر الشركة الصينية هذه الشائعات مؤكدة أن أندرويد هو نظام التشغيل المفضل لديها.

وأشار الموقع إلى أن الرئيس التنفيذي لشركة هواوي، صرح مؤخرا بأنه يمكن طرح هواتف بنظام تشغيل آي أو إس في الصين هذا الخريف. وفي بلدان أخرى، يحظر فيها غوغل فيسبوك وغيرها من التطبيقات المعروفة، قد يكون هذا القرار منطقيا نظرا لأن مالكي الهواتف الذكية لن يفتقدوا نظام التشغيل أندرويد.

وأضاف أنه في أوروبا وغيرها من الأسواق التي يتواجد فيها هواوي، لن يكون نظام التشغيل الجديد سوى نسخة احتياطية إذا لم يتحسن الوضع مع الولايات المتحدة. ووفقا لمتحدث باسم الشركة، لا يزال نظام تشغيل أندرويد يمثل أولوية بالنسبة لشركة هواوي. وأضاف المتحدث أن إطلاق نظام تشغيل آي أو إس في حزيران/ يونيو غير صحيح، ذلك أنه لن ينتشر هذا النظام دوليا قبل سنة 2020.

وأورد، أنه في ظل هذا الحظر، سجلت هواتف هواوي مات 20 برو عودتها إلى القائمة التي حددتها غوغل، حول الهواتف الذكية المؤهلة للعمل بنظام أندرويد بيتا. وبما أن الأسباب وراء هذا القرار لا تزال مجهولة، فإنه من المحتمل أن العلامة التجارية تستفيد من مهلة ثلاثة أشهر التي منحها الأمريكيون من أجل تعزيز عملية تطوير نظام أندرويد كيو بيتا. ونأمل أن يكون هاتف هواوي مات 20 برو قادرا على تطبيق نظام أندرويد كيو في نسخته الأخيرة في أقصى سرعة.

وذكر الموقع أنه بعد رفع تعليق عضويتها المؤقت في منظمة تحالف واي فاي وجمعية بطاقات الذاكرة، فإنه في انتظار نهاية الصراع بينها وبين الحكومة الأمريكية، قد تتمكن شركة هواوي من إيجاد طريقة لخدمة مصالحها الخاصة.